.
.
.
.

حلمه تحقق.. سعودي يجري عملية تكميم ناجحة بعد معاناة

نشر في: آخر تحديث:

أثارت قصة الشاب السعودي خليل حقور الذي يعاني من سمنة وراثية على الرغم من صغر سنه البالغ 27 عاماً، ردود فعل عديدة على "تويتر"، بعدما تحدث عن معاناته اليومية بسببها.

فقد بدأت القصة عندما التقى الشاب أحد مشاهير التواصل الاجتماعي الذي قام بنشر مقطع فيديو له في تويتر، وهو يتحدث فيه عن معاناته وطلب إجراء عملية تكميم.

التبرع بإجراء العملية

وبعد الانتشار الواسع للمقطع، ما كان من الأطباء في المملكة والعديد من المستشفيات إلا أنها تبرعت بإجراء العملية له ومساعدته على التخلص من الوزن الزائد، لمساعدة شقيقته التي تعمل لتنفق على أسرته التي انتقلت للسكن بالرياض طلبا للرزق.

وأكد حقور أن السمنة حرمته من الحياة الطبيعية كأي شاب في عمره، وفي حواره مع "العربية نت" شرح بالتفاصيل كيف قرر إجراء العملية.

كذلك، أضاف خليل أنه خضع ص لعملية "تكميم معدة" ناجحة أجراها له الدكتور عائض القحطاني، مبيناً أن حلمه في التخلص من الوزن الزائد قد بدأ في التحقق.

وأوضح أن الطبيب تكفل بكافة التكاليف المالية للعملية على حسابه الخاص، مشيراً إلى أنه يخضع الآن للراحة في منزله وحالته الصحية مستقرة.

عملية ناجحة

من جهته نشر الطبيب على حسابه في "تويتر" قائلاً "تم عمل العملية وخرج يوم الثلاثاء، واليوم زار العيادة لأخذ الإرشادات للأيام القادمة، وهو بصحة وسعادة".

وتابع "شكرا لكل من تواصل معي سواء بشكل مباشر لأجري له العملية أو نشر عن حالته على وسائل التواصل الاجتماعي لمساعدته، أنتم السبب بعد الله في علاجه".

إلى ذلك، أوضح القحطاني لـ "العربية.نت" أن خليل كان يعاني من السمنة الوراثية والتي أثرت على حياته وعلى نومه وعلى صحته وأداء حياته اليومية.

"سمنة تؤثر على الحياة وتهددها"

وأشار إلى أن وزن خليل كان 195 كيلوغراماً، لافتاً إلى أن هذا النوع من السمنة يؤثر على الحياة وقد يهددها، بسبب عدم قدرة المريض على النوم، أو تعرضه للاختناق أثناء النوم، بالإضافة إلى السكر والضغط والكوليسترول، وعدم القدرة على النوم على ظهره.

كما، أكد عمل تقييم مبدئي للحالة الصحية وعمل فحوصات دم وتوفير كافة الفيتامينات اللازمة، بالإضافة إلى برنامج غذائي لإنزال الوزن.

وقال إن الأوزان العالية تحتاج إلى تخطيط دقيق بمعنى أنه يجب الاهتمام بكل التفاصيل بالفحوصات وإنزال الوزن قبل العملية، ومعرفة طريقة التخدير.

كذلك، أضاف، أن العملية أجريت في 30 دقيقة، مشيراً إلى أن المريض خرج بعد أقل من نصف ساعة لغرفة الملاحظة ثم لغرفته.

وتوقع أن يصل خلال سنة إلى الوزن المناسب، وأن يكون إنسانا جديدا بعد هذه العملية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة