خاص

رحالة يوثق منظرا جماليا لـ"نبع كبريتي" في الربع الخالي

الرحالة ناصر الوهبي يسرد للعربية.نت كيف وثّق بالتصوير الجوي موقع نبع سبخة الحمر الكبريتي الطبيعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

في منظر خلاب لنبع كبريتي طبيعي فوار ظهرت فيه جماليات موقع "عين سبخة الحمر" المحاطة بنبات الحلفا، التي تنمو في المستنقعات ذات التربة القلوية وبجوار البحيرات.

وتسمى عشبة النافورة، ويمتد توزيعها الجغرافي من شمالي إفريقيا إلى إفريقيا الاستوائية، وشبه الجزيرة العربية، والشرق الأوسط وجنوب غربي آسيا. ويصل ارتفاع هذا النبات النجيلي إلى 90 سم و1.2 متر، وينتشر إلى 1.5 متر.

وفي زيارة للرحالة والباحث ناصر الوهبي، المختص بمنطقة الربع الخالي الذي وثق بعدسته من خلال التصوير الجوي، موقع "سبخة الحمر" أو ما يطلق عليها اسم (بطن الطرفاء) نسبة إلى مورد مياه قديم يقع في طرفها الشرقي، والتي تضم في طرفها الجنوبي موقع نبع كبريتي حار طبيعي فوار من صخور رسوبية يطلق عليه اسم عين سبخة الحمر.

وقال في حديثه لـ"العربية.نت" إن الموقع جاذب وجميل ومميز، حيث تبلغ حرارة المياه فيه ٤٧ درجة مئوية وهو حديث النشأة ما يقارب ٢٥ سنة تقريباً.

وتعد هذه المنطقة أخفض منطقة في شبه الجزيرة العربية حيث تصل إلى ٢٤ مترا تحت مستوى سطح البحر وتبلغ مساحتها ١٦٠ كم2 .

وأوضح أن الموقع على طريق عمان الجديد، وافتتح رسميا في ٣-٥-١٤٤٣ هجرية، وتبعد العين عن هذا الطريق حوالي 8 كم، وكثير من الناس يذهبون بقصد الاستحمام بالمياه الكبريتية الحارة.

يذكر أن "سبخة الحمر" تقع في شرق المملكة جنوب منفذ البطحاء بحوالي 40 كم، وتعد إحدى مصابات وادي السهباء الذي يمتد من مدينة السيح جنوب مدينة الرياض غرباً، وتندثر مجاريه في نفود الدهناء ثم تعاود الظهور بعدها، وتنتشر روافده فمنها ما يتجه جنوباً وينتهي في سبخة البدوع (مهلكة).

وبقية الوادي تستمر شرقاً باتجاه الجافورة، التي تعد الجزء الشمالي من الربع الخالي وثم تعاود الاندثار فيها، ويظهر مرة أخرى في منطقة الجيبان، ويفترق إلى مجريين جنوبي شرقي وينتهي فيه سبخة الحمر (بطن الطرفاء) وهي أشد نقطة انخِفاضًا عن مستوى البحر في المملكة حيث تنخفض 24 مترا تحت مستوى سطح البحر والمجرى الشرقي ينتهي في الخليج العربي شمال منفذ البطحاء ٥ كم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة