جموع سعودية غفيرة تشيع ضحية "الأسيد" لمثواها الأخير

توفيت الضحية على يد زوجها حين سكب ماء الأسيد على جسدها في أحد الأحياء شرق جدة، وأُصيبت طفلتها بحروق بالغة وهي ترقد حالياً في العناية المركزة.

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

شاركت، اليوم الأحد، جموع غفيرة في تشييع جنازة "ضحية الأسيد الحارق"، في مقبرة شهداء الحرم بمكة المكرمة.

وتوفيت الضحية على يد زوجها حين سكب ماء الأسيد على جسدها في أحد الأحياء شرق جدة، وأُصيبت طفلتها بحروق بالغة، وهي ترقد حاليا في العناية المركزة.

وأدت الجموع صلاة الجنازة على الضحية بعد صلاة العصر بالمسجد الحرام، ووري جثمانها الثرى بمقبرة شهداء الحرم بالشرائع، وسط دعوات لها بالرحمة والمغفرة.

من جهتها، كشفت جميلة الزهراني، شقيقة المغدورة رحاب، أن العائلة شاهدت في مركز الشرطة، الزوج الجاني، مؤكدة أنه لم تظهر عليه أي علامات الندم بعد جريمته البشعة.

وأضافت أنها لم تتمالك نفسها وشعورها عندما رأت قـاتل شقيقتها أمامها في مركز الشرطة، حيث نعتته بـ"المجرم"، مشيرة إلى أنه لم يرد عليها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.