مصور يوثق المذيّلات الحجرية الأثرية في تبوك

المصور الضوئي المهتم بتوثيق الآثار تركي العباسي للعربية.نت: الأشكال الحجرية شواهد تاريخية لحقبات متعددة وهي تتنوع في الأشكال والوظائف والفترات الزمنية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تعتبر المملكة العربية السعودية من أكثر دول العالم في عدد مواقع الأشكال الحجرية الأثرية من دوائر ومذيلات تعود إلى فترات تاريخية متفاوتة أقدمها فترة العصر الحجري.

ومن هذه المناطق منطقة تبوك، حيث وثق المصور الضوئي المهتم بتوثيق الآثار تركي العباسي، انتشار دوائر المذيلات في عدة مواقع بالمنطقة ما بين مركز أبو راكة وبالاتجاه غربا حتى محافظة الوجه ومن محافظة ضباء شمالا حتى محافظة املج جنوبا.

وفي حديثه لـ"العربية.نت" أشار إلى أن التفسيرات الوظيفية تعددت لهذه المواقع، فذهب علماء الآثار إلى تفسيرها بأنها مقابر، وآخرون رأوا أن المذيلات والدوائر الحجرية استدلالات لمعرفة الاتجاهات الجغرافية والطرق، ومنهم من يقول إنها مصائد أو محاجر حيوانية أو مزارع.

وذكر أن هذه الأشكال الحجرية شواهد تاريخية لحقبات متعددة، وهي تتنوع في الأشكال والوظائف والفترات الزمنية، وتكتمل أشكالها من خلال استخدام التصوير الجوي، وهي منتشرة في أنحاء المملكة خصوصا في الحرات البركانية.

وتختلف أنواع هذه الأشكال الحجرية وتتعدد لتصل إلى أكثر من 50 شكلا وتتنوع أشكالها وفق الفترة الزمنية والمنطقة الجغرافية والثقافة، فمنها المدافن التي تأتي بدون ملحقات كالركامية، والركامية متعددة المصاطب، والرجومية، والبرجية، والتلال، وأخرى مع ملحقاتها كالمسيجات والمثلثات والمستطيلات والمسننات والمفاتيح.

وبعضها يسمى "المصائد" وتتكون من جزءين: جدران طويلة، ومنخفضة، حيث تتلاقى هذه الجدران على شكل حاوي ويسمى الرأس، وغالباً ما تتشكّل على هيئة دائرة محفوفة بدوائر صغيرة عبارة عن حفر، ويمتد بعض جدرانها إلى أكثر من خمسة كيلومترات، في حين يتجاوز قطر الرأس أحياناً 100 متر.

أما "الدوائر الحجرية" وذلك بناء على شكلها الدائري أو شبه الدائري، وتأتي بأشكال متنوعة: مجموعات معقدة، ودوائر بدون تقسيمات داخلية، ودوائر بتقسيمات داخلية، ودوائر معقدة، وقد اختلف على الغرض الوظيفي لها، وتنتشر هذه الدوائر الحجرية في جميع أنحاء المملكة، وتعود لفترات زمنية مختلفة بحسب الغرض منها والكثير والكثير من الأشكال التي لم يتم التأكد وإثبات الغرض منها.

وختم حديثه بأن هذه المنشآت الحجرية بأنواعها المختلفة مؤشرات مهمة للعمق التاريخي الذي تتمتع به أرض المملكة العربية السعودية، ومدى التطور الحضاري للأمم المتعاقبة التي عاشت في المنطقة، مما يجعلها وثائق أثرية طبيعية تكشف الماضي وتفسر الحياة السابقة بما تتضمنه من سلوك وثقافة وعادات وتقاليد، خاصة في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية التي يعتقد أن المنشآت الحجرية صُممت من أجلها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.