سعودي يحصد جائزة مسابقة آرتاثون.. بعمل يحاكي حنين الناقة

عبيد الصافي عمل على تحويل صوت الناقة (الخلوج) إلى مجسم مادي يجسد حالة الحنين في الصحراء وذلك باستخدام خوارزميات متعددة من الذكاء الاصطناعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استطاع السعودي عبيد الصافي أن يحصد الجائزة الأولى في مسابقة آرتاثون للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية من خلال عمل فني يحاكي صوت حنين الناقة عند فقدانها وليدها "الخلوج".

ونفّذ الصافي هذا العمل من خلال خوارزمية الذكاء الاصطناعي، وذلك بهدف ترجمة المشاعر إلى منحوتة فنية مطبوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وفي حديث مع "العربية.نت" قال الصافي: "تم العمل على تحويل صوت الناقة (الخلوج) إلى مجسم مادي، يجسد حالة الحنين في الصحراء وذلك باستخدام خوارزميات متعددة من الذكاء الاصطناعي".

العمل الفني الفائز بالجائزة
العمل الفني الفائز بالجائزة

وأوضح الصافي أنه يعمل على "تجسيد" الأصوات بأعمال فنية، لأن "الصوت هو تذبذب غير مرئي" يدهشه كما أنه "مؤمن بطاقة الصوت وتحويلاته"، مضيفاً: "الصوت بشكل ما يصبح مرئياً.. وهذا ما حدث فعلاً".

وأضاف أن هذه المسابقة بالتحديد كانت تحتاج إلى تحديد فريق عمل لتنفيذ الأعمال الفنية، فاشترك هو، بصفته فنانا لديه خلفية في علوم الحاسب، مع فريق مطور للعمل على هذه الفكرة.

وذكر الصافي أن "ثقافة السعودية غنية ومتعددة.. وهناك موروث شعبي وقصص تستحق أن تروى بطريقة إبداعية".

كما قال إن مشروع العمل الفني "الخلوج" بدأ كـ"عملية توثيق لمشاعر الإبل في حالة الفقد" من خلال فيديو فني، ثم تطور الأمر لمجسم. وقد استغرق البحث الفني لتنفيذ هذا العمل قرابة الـ6 أشهر.

وأوضح أن التقنيات المستخدمة في العمل عبارة عن خوارزميات وبرمجيات رسومية متخصصة، استطاع من خلالها توظيفها الصحيح الفوز على 8400 مشارك.

العمل الفني الفائز بالجائزة
العمل الفني الفائز بالجائزة

وتابع: "الفن متصل بشكل كامل بعواطفنا، ولن تحدث العملية الإبداعية بدون أحاسيس حقيقية".

في سياق آخر، ذكر الصافي أن مشاركته بالقمة العالمية للذكاء الاصطناعي زادت من إيمانه بالمبدعين السعوديين وذلك لوجود مشاريع حالمة وطموحة.

يذكر أن رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" الدكتور عبد الله الغامدي قام بتكريم الفائزين في مسابقة آرتاثون للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية.

الفائزون بمسابقة آرتاثون

وحقق المتسابقان عبيد الصافي وإلين ليكسبا المركز الأول عن عملهما الفني "Where Loss Goes".

وحاز العمل "City Of Poems" وأعضاء فريقه ريم الرويلي، ووفاء الغامدي، وفاطمة الغامدي على المركز الثاني، بمحاكاة لقصيدة "الليالي الوضح" للشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن.

فيما جاء المركز الثالث من نصيب "Spatial Of Ecologies" وأعضاء الفريق ياسر سنجاب، وفراس سيف الدين. ويتمحور هذا العمل الفني حول الذكاء الاصطناعي في علم البيئة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة