فنانة سعودية تحتفي بفن البورتريه.. تهوى طلال مداح ومحمد عبده

جذبها رسم الشخصيات الفنية السعودية والمطربين المميزين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

استطاعت الفنانة التشكيلية السعودية نجوى علي السوادي أن تحتفي برسم البورتريه، وتميزت لوحاتها بألوانها العذبة والاهتمام بالتفاصيل، ودقة الملامح.

وبعد أن خصصت جزءا من لوحاتها للمحافل الوطنية، جذبها رسم الشخصيات الفنية السعودية والمطربين المميزين، مثل طلال مداح ومحمد عبده أو من كبار الفن سواءً شعر أو طرب أو إعلام.

وفي حديثها مع "العربية.نت" قالت: "تعلمتُ الفن ذاتياً، وقد بدأ الشغف بحب الرسم منذ الصغر، وكبرت وكبر معي حب الفن، واعتمدت على الممارسة يومياً لصقل مهاراتي بالرسم والتلوين، وخاصة أن هناك مصادر كثيرة نستطيع أن نتعلم منها بدون حدود".

ابداع في رسومات البورتريه
ابداع في رسومات البورتريه

وتابعت: "أنتمي إلى المدرسة الواقعية وتحديدا فن البورتريه، وأسلوبي في الرسم يعتمد على الطبقات واستخدام الألوان الخشبية، وتبدأ اللوحة عندي بقاعدة لونية على حسب لون العمل، ثم التجسيد بزيادة الطبقات اللونية وإظهار أماكن الظل والنور والبدء في الدمج، وأخيرا إبراز التفاصيل بشكل أوضح كالرمش والشعر وتجاعيد البشرة

وأضافت: "أحب أن أعبر عن مشاعري بالرسم وأصفي ذهني. أرسم لكي أجدد طاقتي، وأحيانا للتعبير عن مشاعر فرح أو حزن أو انكسار، ويعتبر هذا أسمى ما في الفن، لأن الفنان يعبر عن مشاعره بشغف، ولا ينتظر مقابلا. وقد وجدت الدعم من والدي الراحل، ووالدتي وكافة أفراد أسرتي، والمساندة مستمرة من طفولتي حتى اللحظة".

تطلعات مستقبلية

وعن المستقبل، علقت: "أتطلع إلى مشاركة أعمالي بمعارض فنية، وإكمال دراستي الجامعية بقسم الفنون التشكيلية، فقد أصبح الوعي والاهتمام بالفن أوسع، إضافة إلى سهولة مشاركة الأعمال عبر مواقع التواصل، وهو ما شجع الفنانين على الإقبال والتنافس الجميل بإظهار أفضل ما لدىهم من مهارة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.