القمة العربية

اختتام أعمال القمة العربية الـ32 باعتماد "إعلان جدة"

الأمير محمد بن سلمان خلال افتتاح القمة العربية: تكفينا الصراعات التي عانت منها شعوب المنطقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

اختتمت القمة العربية الـ32، الجمعة، واعتمد مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة "إعلان جدة"، بحسب ما أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بصفته رئيس القمة. وأعلن ولي العهد السعودي اعتماد القرارات الصادرة عن القمة ومشروع جدول الأعمال و"إعلان جدة".

من القمة العربية
من القمة العربية

وانطلقت في جدة، عصر اليوم، القمة العربية العادية في دورتها الثانية والثلاثين، وسط أجواء تفاؤلية وتوافقية وتعويل على أن تنعكس نتائجها إيجاباً على معظم الملفات الساخنة. ويحضر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي القمة العربية كضيف شرف.

وقد بدأت أعمال القمة بكلمة لرئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبدالرحمن، شدد فيها على الحرص على توحيد الصف العربي، مرحباً بعودة سوريا إلى الجامعة العربية، ومثمنا جهود السعودية لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية. كما طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني ووضع حد لسياسة الاستيطان الإسرائيلي. كما دعا الأشقاء في السودان إلى تغليب مصلحة الوطن والاحتكام للحوار، وتجنب الانزلاق إلى دوامة العنف.

وبعد تسلمه رئاسة القمة العربية الـ32، أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان افتتاح القمة، ورحب بالقادة العرب الحاضرين وبالرئيس الأوكراني زيلينسكي.

قال الأمير محمد بن سلمان: "نؤكد للدول الصديقة في الشرق والغرب أننا ماضون في السلام"، ومشدداً بالقول: "لن نسمح بأن تتحول منطقتنا إلى منطقة صراعات". وقال إن القضية الفلسطينية كانت وما زالت قضية العرب المحورية.

محمد بن سلمان: "نأمل أن تشكل عودة سوريا إلى الجامعة العربية نهاية لأزمتها"

الأمير محمد بن سلمان رحب بحضور الرئيس السوري بسار الأسد، وأضاف بالقول: "نأمل أن تشكل عودة سوريا إلى الجامعة العربية إنهاء لأزمتها". كما أعرب عن أمله أن تكون لغة الحوار هي الأساس في السودان. كما أعرب عن ترحيب المملكة بتوقيع طرفي النزاع في السودان على إعلان جدة، معرباً عن أمله أن تتوصل مباحثات جدة إلى وقف فعال لإطلاق النار في السودان. كما أكد ولي العهد السعودي أهمية حل الأزمة في أوكرانيا سلميا.

وأضاف: "نجدد تأكيد موقف المملكة الداعم لكل ما يسهم في خفض حدة الأزمة في أوكرانيا، وعدم تدهور الأوضاع الإنسانية، واستعداد المملكة للاستمرار في بذل جهود الوساطة بين روسيا الاتحادية وأوكرانيا".

وأضاف الأمير محمد بن سلمان: "يكفينا مع طي صفحة الماضي تذكر سنوات مؤلمة من الصراعات عاشتها المنطقة.. تكفينا الصراعات التي عانت منها شعوب المنطقة وتعثرت بسببها التنمية".

أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط
أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط

أبو الغيط: "فرصة يجب عدم تفويتها لمعالجة الأزمة السورية سياسياً"

من جهته، ثمن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، عدم تفويت فرص حل الأزمة السورية سياسيا. ورحب بالرئيس الأسد في القمة وبعودة سوريا إلى الجامعة العربية، معتبرا أن "ثمة فرصة لا يجب تفويتها لمعالجة الأزمة سياسيا".

ورحّب أبو الغيط أيضا بـ"الاتفاق بين السعودية وإيران"، معتبرا أن "المشهد الدولي يمر بأشد الفترات خطورة في العالم المعاصر ولا بد من التمسك بالمصالح العربية لمواجهة ضغوط الاستقطاب الدولي". وأشار إلى أن "الممارسات الإسرائيلية الرعناء أدت لتصاعد كبير للعنف في الأراضي المحتلة"، مؤكدا "ضرورة مواجهة تصرفات حكومة الاحتلال الممعنة في التطرف والكراهية".

ولي العهد يستقبل القادة قبل القمة

وقبل افتتاح القمة، استقبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قادة الدول والوفود المشاركة في القمة العربية، وبينهم الرئيس السوري بسار الأسد.

وقد تم التقاط الصورة الجماعية للزعماء في القمة العربية الـ32 في جدة.

ومن المقرر أن تركز أجندة القمة على عودة سوريا إلى الجامعة العربية، بالإضافة إلى العلاقات العربية مع دول الجوار، وكذلك الوضع المتفجر في السودان والقضية الفلسطينية.

وقد توافد زعماء الدول العربية إلى جدة، الخميس واليوم، للمشاركة بالقمة.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد وصل إلى مدينة جدة، الخميس، للمشاركة في أعمال الدورة الثانية والثلاثين لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.

الأسد: انعقاد القمة العربية في السعودية سيعزّز العمل العربي المشترك

وكان الأسد أكد أن انعقاد القمة العربية في السعودية سيعزّز العمل العربي المشترك، لتحقيق تطلعات الشعوب العربية.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن الأزمة السودانية على رأس الأولويات المصرية في القمة العربية العادية، التي تنعقد في مدينة جدة السعودية.

وأشار المتحدث في تصريحات إعلامية إلى أن القضية الفلسطينية ستكون أيضا من أهم محاور كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمام القمة، مؤكدا أن بلاده تعمل مع جميع الدول العربية لإيجاد حل للأزمات العربية، كما أضاف المتحدث أن مصر تتطلع لأن تسهم عودة سوريا إلى الجامعة العربية في دفع مسار التسوية السلمية للأزمة، مشيرا إلى أن مصر تدعم إعادة الإعمار هناك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.