ولي العهد السعودي يصل سلطنة عمان في زيارة خاصة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

وصل الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء، إلى سلطنة عمان مساء الاثنين، في زيارة خاصة، يلتقي خلالها السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأكد وزير الخارجية العُماني، بدر البوسعيدي، في تصريح خاص لـ"الشرق الأوسط"، أن العلاقات بين البلدين "علاقات جوار أخوية ونموذجية في شكلها ومضامينها".

"تفاعل متنامٍ"

كما أضاف أن البلدين قطعا شوطاً كبيراً منذ التوقيع على مذكرة تأسيس وقيام مجلس التنسيق المشترك في تأطير وتعميق التعاون بينهما في العديد من مجالات الشراكة والتكامل وبمختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية وغيرها.

كذلك أردف: "اليوم نلمس تفاعلاً متنامياً ومواكباً لتطلعات الجانبين عبر مجلس التنسيق واللجان المنبثقة عنه، وأيضاً عبر مجلس الأعمال العُماني السعودي الذي يسعى إلى رفع مستوى التبادل التجاري وتحفيز الشراكة على صعيد شركات القطاع الخاص، توطيداً للأرضية الاقتصادية المشتركة والمناخ الجاذب للتجارة والاستثمار والسياحة".

رؤيتان مستقبليتان طموحتان

وأشار البوسعيدي إلى أن البلدين يتلاقيان في رؤيتين مستقبليتين طموحتين "فلدينا رؤية عُمان 2040، وتقابلها في المملكة رؤية 2030، ونعمل على دعمهما عبر استكشاف وبلورة فرص ومشاريع التكامل بينهما، خاصة في قطاعات حيوية، مثل القطاع اللوجستي، ومجالات نذكر منها على سبيل المثال الطاقة المتجددة والأمن الغذائي والمائي".

كما أوضح أن حجم التبادل التجاري بين الجانبين آخذ في النمو، والأرقام ترتفع والتعاون يتصاعد لإيمانهما بذلك، متابعاً: "من المشاريع الحيوية وذات التأثير المباشر على العلاقات الاجتماعية والاقتصادية بين البلدين مشروع منفذ الربع الخالي البري المشترك".

كذلك أبان أن التبادل التجاري عبر منفذ الربع الخالي بلغ 323.8 مليون ريال عُماني لعام 2022 (843 مليون دولار)، مع الإشارة إلى أن الحجم الإجمالي وصل إلى نحو 2.7 مليار ريال عُماني عام 2022 (7 مليارات دولار) وبزيادة قدرها 123% عن عام 2021، منوهاً بأن الصادرات العُمانية للمملكة مثلت نحو 922 مليون ريال عُماني (2.4 مليار دولار)، بينما بلغت الصادرات السعودية غير النفطية إلى عمان نحو 1.779.4 مليار ريال عُماني (4.8 مليار دولار).

أول ملحق اقتصادي واستثماري

في الإطار نفسه، فإن النقل البحري نال أكبر نسبة من وسائل النقل اللوجستي بين الدولتين، حيث وصلت نسبة إجمالي البضائع المنقولة بحراً من الصادرات العُمانية إلى السوق السعودية إلى نحو 72%، بينما بلغت 27.6% براً، و0.4 جواً، وفي المقابل فإن الواردات السعودية المنقولة بحراً إلى المواني العُمانية بلغت 77%، و22.5% براً، و0.5% جواً.

ولفت البوسعيدي إلى تعيين أول ملحق اقتصادي واستثماري في السفارة العُمانية بالرياض، الذي يقوم بمتابعة تنشيط حركة المستثمرين بين البلدين، وتسهيل الاتصالات وانتقال الخبرات واستقطاب الاستثمارات بالتعاون مع الجهات المختصة في السعودية "وهو ما يمثل دلالة عملية على تكامل الأدوار والتنسيق بين أجهزة الاستثمار بين البلدين لتعظيم الفوائد المشتركة".

يذكر أن ولي العهد السعودي كان غادر، في وقت سابق الاثنين، الهند، بعد زيارة رسمية وحضور قمة مجموعة العشرين في العاصمة نيودلهي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة