الملك سلمان وولي العهد يتلقيان رسالة من الرئيس الإيراني بشأن تعزيز العلاقات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، رسالتين من الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، تتصلان بالعلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات.

وتسلم الرسالتين، وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان ونائب وزير الخارجية وليد بن عبد الكريم الخريجي، خلال استقباله في الرياض، السفير الإيراني لدى المملكة علي رضا عنايتي.

كما رحّب الوزير خلال الاستقبال بالسفير متمنياً له التوفيق في مهام عمله الجديدة.

وجرى خلال الاستقبال، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة، بالإضافة إلى مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

و حضر الاستقبال، مدير عام الإدارة العامة للشؤون الآسيوية السفير محمد المطرفي، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وكان السفير الإيراني قد وصل إلى الرياض مطلع الشهر الجاري استعداداً لمباشرة مهامه كسفير لإيران بالسعودية.

استئناف العلاقات

يذكر أن السعودية وإيران اتفقتا في العاشر من مارس/آذار الماضي، في بكين على استئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بين البلدين منذ 2016 وإعادة فتح بعثاتهما الدبلوماسية.

وفي يونيو الماضي، توجه وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إلى طهران في زيارة رسمية التقى خلالها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، مؤكداً في حينه أن طهران قدمت تسهيلات لعودة عمل البعثات الدبلوماسية.

كما شدد حينها على أن "العلاقات بين الجانبين تقوم على ضرورة الاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة