العتيبي: دوري في فيلم تركي السديري كان حباً في توثيق سيرته

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ما زالت السيرة الوطنية للكاتب السعودي تركي السديري عالقة في الذاكرة الإعلامية رغم مرور 6 سنوات على رحيله، إلا أن قطاع الأفلام أحيا سيرته بفيلم وثائقي حمل عنوان "قصة ملك الصحافة".

وفي حديث لـ"العربية.نت" مع المخرج والمنتج فيصل العتيبي، وهو من قام بأداء دور تركي السديري بالفيلم قال: "دوري في تجسيد شخصية الأستاذ تركي السديري رحمه الله تعالى، في فيلم قصة ملك الصحافة بدأت فكرته من الزميل العزيز علي سعيد، منتج الفيلم، تحدث معي في البداية عن فكرة الفيلم وكونه يعمل على توثيق سيرة الراحل السديري، وفاء له وتقديراً لمسيرته الحافلة في الصحافة السعودية وفي صحيفة الرياض تحديداً، والزميل علي بالمناسبة كان أحد كتاب القسم الفني في الصحيفة، وعاصر فترة رئاسة تركي السديري لصحيفة الرياض".

وتابع "وبعدما وضح لي فكرة الفيلم فاجأني بطلبه أن أجسد شخصية السديري، وأكد لي وجود شبه في الشكل بيني وبينه، في البداية أنا لم أكن متأكدا من الشبه حتى زودني بصور ومقارنات أثبتت فعلًا وجود شبه في الملامح، عندها وافقت على الدور بدون تردد حباً في المساهمة بتوثيق سيرة ملك الصحافة السعودية وتشجيعًا لزميلي علي وطاقم الفيلم".

وأضاف: "شهادة الدكتورة هند السديري بإتقاني للدور شهادة أعتز بها، وهي شهادة لها أهميتها كونها بنت المرحوم الأستاذ تركي، وبالنسبة لإتقان الدور والأداء الجسدي استغرق مني وقتاً أطول في التحضير أكثر من التصوير، من ناحية معرفة التفاصيل الدقيقة في اللبس وطريقته، وأجواء كتابة المقالات والقراءة، وكذلك طريقة المشي وغيرها من التفاصيل التي ساعدنا فيها مدير مكتب الراحل عماد المجحد، وقت تصوير المشاهد الذي استغرق 12 ساعة متواصلة تقريباً".

العتيبي خلال تسجيد الشخصية
العتيبي خلال تسجيد الشخصية

وعن شح الأفلام الوثائقية، أكد العتيبي أنها فعلًا شحيحة رغم أهميتها البالغة، وقال: "من وجهة نظري أن الأسباب تتعلق أولا بضعف ثقافة التوثيق عامة في الفترات الماضية، وضعف الإمكانات البشرية والمادية المتاحة لتنفيذ مثل هذه الأعمال، وأيضاً عدم وجود جهة أو هيئة حكومية تعنى بهذا الجانب، والآن في ظل وجود وزارة الثقافة وهيئاتها المتعددة والمتخصصة في كل حقول الأدب والثقافة والفنون، أعتقد أنها تخطط وتعمل على توثيق وحصر وحفظ كل ما يتعلق بالرواد في المجالات الثقافية والفنية والأدبية وغيرها".

فيصل العتيبي
فيصل العتيبي

كما أوضح أن الرؤية النقدية للفيلم الوثائقي تختلف عن غيرها من الأفلام، وقال: "أحرص على وجود حكاية أو قضية واضحة المعالم، ووجود معلومات أو مصادر بحث كافية لقصة الفيلم أو شخصياته. والأهم هي قناعتي وإيماني بقصة الفيلم وشغفي لها".

وتابع "بالتأكيد أن تراكم التجارب والخبرات يزيد من مستوى الاحترافية والجودة في الأفلام الوثائقية وغيرها من الأعمال الفنية، أنا راض عن تجربتي في هذا المجال، وما زلت أتعلم وأسعى كل يوم لتعلم الجديد".

وأعمل على ابتكار وتطوير عدة أفكار جديدة حول توثيق قصص من واقع مجتمعنا المحلي، وتنوع الثقافة والهوية السعودية.

يشار إلى أن الفيلم الوثائقي "قصة ملك الصحافة" تناول سيرة تركي السديري، وهو من إخراج حسن سعيد، وتأليف الكاتب علي سعيد وحسن سعيد، وشارك فيه عدد من الشخصيات البارزة، كالباحث والكاتب العراقي رشيد الخيون، ورئيس التحرير الأسبق لجريدة "الشرق" عبدالرحمن الراشد، ومدير قناتي "العربية" و"الحدث" ممدوح المهيني، والنائب السابق لرئيس تحرير جريدة "الرياض" يوسف الكويليت، حيث سردوا قصة مشوارهم المهني مع الراحل، وما حملته من مواقف بقيت خالدة في الذاكرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.