ما حقيقة انتشار مرض بين طلاب مكة.. مصدر رسمي يوضح

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

بعد شائعات عن انتشار مرض التيفوئيد بين صفوف الطلاب في مدارس مكة المكرمة، نفى المتحدث الرسمي باسم تجمع مكة المكرمة الصحي حاتم المسعودي، ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عن انتشار المرض، مؤكداً عدم تسجيل أي حالات إصابة بمرض التيفوئيد في المدارس بمكة المكرمة.

وقال لـ "العربية.نت" إن بعض الحالات التي اكتشفت في المدارس بمكة المكرمة هي حالات شُخصت أنها "متلازمة اليد والقدم والفم" وهي عبارة عن عدوى فيروسية خفيفة تشيع بين الأطفال وغير مقلقة وهي موسمية تظهر سنوياً في مثل هذه الأوقات مع تغير الأجواء ولا تتطلب إلا مسكنات وأدوية خفض الحرارة فقط.

مادة اعلانية

كما أضاف أن الاستقصاء الوبائي بالإدارة التنفيذية للصحة العامة والطب الوقائي كشف 7 حالات فقط ومتفرقة، مشيراً إلى أنها لا تدعو للقلق على الاطلاق.

وأكد المسعودي أنه تم اتخاذ عدد من الإجراءات الصحية والوقائية مع إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة في جميع مدارس مكة المكرمة، وذلك لضمان سلامة الطلاب والعاملين فيها والتي تشمل مراقبة صحة الطلاب بشكل منتظم، وينصح للوقاية من هذا المرض غسل اليدين بصفة متكررة وتعليم الأطفال عادات النظافة الصحية، وتنظيف وتطهير الأماكن المشتركة، وتجنب المخالطة اللصيقة للمريض.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة