الشرق الأوسط

فيصل بن فرحان: يجب إطلاق عملية سلام جادة ووقف النار بغزة

وزير الخارجية السعودي أكد أنه "لا يمكن تبرير ما يحدث في غزة بالدفاع عن النفس"، وشدد على أن "إسرائيل تواصل انتهاك القانون الدولي"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الثلاثاء، أن "عملية التهجير القسري للفلسطينيين في غزة متواصلة".

جاء ذلك في كلمته خلال اجتماع بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وعدد من وزراء خارجية دول الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي في موسكو.

وقال وزير الخارجية السعودي في كلمته إنه "لا يمكن تبرير ما يحدث في غزة بالدفاع عن النفس"، مضيفاً أن "إسرائيل تواصل انتهاك القانون الدولي".

وشدد على ضرورة "إطلاق عملية سلام جادة، ووقف النار، وإدخال المساعدات الإنسانية" إلى غزة، مضيفاً: "نعمل على تعزيز التعاون مع الشركاء الدوليين لوقف النار في غزة".

وأكد الأمير فيصل بن فرحان أنه "لا يمكن الحديث عن مستقبل غزة قبل وقف العنف والاعتداء على المدنيين"، مشدداً على ضرورة حماية المدنيين في قطاع غزة.

وأضاف "ما شهدناه من انتقاء في تطبيق المعايير القانونية والأخلاقية الدولية والتغاضي عن الجرائم البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المدنيين الفلسطينيين العزل أثار سخط العالم الإسلامي والعربي والمشاعر الإنسانية الخالصة".

الوفد العربي-الإسلامي مع لافروف
الوفد العربي-الإسلامي مع لافروف

ويشارك في الاجتماع مع لافروف وزراء خارجية السعودية وفلسطين والأردن ومصر وإندونيسيا والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي.

ووصل الوزراء إلى العاصمة الروسية تنفيذاً للقرار الذي تم اتخاذه في قمة الرياض، لمناقشة الأوضاع المتدهورة بشكل متسارع في قطاع غزة.

وتعد موسكو المحطة الثانية للجولة التي تقودها لجنة الوزراء المنبثقة عن القمة العربية والإسلامية الأخيرة بالرياض بشأن الحرب في غزة. وكانت المحطة الأولى في الصين.

ومن المنتظر أن تزور اللجنة باقي الدول الأعضاء في مجلس الأمن لبحث وقف الحرب في غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة