السعودية

فيصل الدوخي: اللهجة الحساوية نقلت تراثنا للعالم عبر "خيوط المعازيب"

في حديث خاص لـ"العربية.نت" يقول: أنا لم أنوِ المشاركة في أعمال رمضانية، إلا بعدة حلقات كضيف شرف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع منتصف شهر رمضان، بدأت تظهر ملامح التباين في الأعمال الدرامية الرمضانية، وقد برزت عدد من الشخصيات الفنية المميزة بفضل ظهورها وأداء أدوارها بشكل لافت، لتحصد مشاهدات عالية من المتابعين وإشادات من النقاد.

شخصية "رويشد" في مسلسل "خيوط المعازيب" كانت لها بصمة واضحة على مجريات قصة العمل، ليبرز الفنان فيصل الدوخي بدوره المهم والبطولي، مؤكداً نجوميته في العمل، وقارعاً جرس المنافسة في الأعمال القادمة.

وفي حديث خاص مع "العربية.نت" قال الدوخي: "أنا لم أكن أنوي المشاركة في أعمال رمضانية، إلا بعدة حلقات وكضيف شرف، وفي هذا العام، شاءت الظروف أن أشارك بعملين وبأدوار مهمة، وحرصت على تقديم أدوار مختلفة".

وحول شخصية "رويشد" في مسلسل "خيوط المعازيب" قال الدوخي: "إنه شخص ضعيف يحاول المداراة حتى يسلم من النقد، ويحافظ على أسرته وعائلته، ويريد أن يغير حاله ويصبح لديه المال. وستتكشف هذه الشخصية خلال الأيام القادمة، وكيف ستتطور في الحلقات القادمة".

وتابع: "تركيب شخصية "رويشد" أخذ مني فترة 15 يوما كتأسيس مع المخرج عبدالعزيز الشلاحي.. وهي تعتبر من الشخصيات السهلة على الممثل، حيث تتبلور الشخصية حول الخلافات خارج البيت، وكيف يثبت نفسه أيضاً داخل البيت".

اللهجة الحساوية

وحول اللهجة الحساوية وتقديمها بالأعمال الفنية قال الدوخي: "أعتقد أنه من واجب كل شخص في هذا البلد العظيم أن يقدم خدمة عبر مهنته التي يمتهنها.. ومن واجبنا كممثلين أن نعكس تراث هذا البلد، ونبرز السياحة والقوة الناعمة في هذا البلد، ونبرز كل الأشياء الجميلة للعالم من خلال الفن الذي نقدمه".

الدوخي خلال تصويره مسلسل خيوط المعازيب
الدوخي خلال تصويره مسلسل خيوط المعازيب

وتابع: "إن تحدثنا عن الأحساء فأنا فخور أني أقدم تاريخا عاش فيه أجدادي.. وأتمنى أن نكون قد وفقنا بتقديم هذا التراث بشكل يليق به.. وما يشعرني بالفخر هو أن العمل حاز على إعجاب المتابعين".

وأوضح أن مسلسل "خيوط المعازيب" قدم "الانعكاس والتطور الذي حصل بالسعودية، ومنها التغيير في الاقتصاد التجاري، وتأثيره على مستوى المعيشة، ودخول الكهرباء، والمصانع، وأشياء كثيرة أخرى كانت ملموسة في الديكور بشكل عام، وأيضاً التغيرات في الأشكال واللبس".

وعن تقمص الفنان للشخصية بعد انتهاء العمل صرح الدوخي أنه تعلم بعض التقنيات التي تجعله يتخلص من شخصية العمل بعد عودته لروتينه اليومي، وقال: "هناك مفاتيح تدخلني في مشاعر الشخصية، وتخرجني منها بشكل أسرع، وأحياناً تبقى بعض الآثار موجودة ولكنها سرعان ما تختفي".

مشهد من مسلسل خيوط المعازيب
مشهد من مسلسل خيوط المعازيب

مسلسل "خن" وشخصية" كومبا"

وعن دوره في مسلسل "خن" بشخصية "كومبا"، وهو قاطع طرق وحياته أغلبها في البحر بين الكويت وزنجبار، فقال إن "هذا العمل أخذ جماهريته منذ الحلقة السابعة، وجاءتنا ردود حلوة من دول الخليج والسعودية ومن العراق وعلى مستوى عربي".

وعن معايير نجاح أي عمل، أوضح الدوخي ضرورة وجود نص درامي قوي، ووجود فريق إداري ذكي يخدم النص، وأيضاً من معايير النجاح أن يصدق الجمهور التمثيل ويصدق الشخصيات ويتعلق فيها ويرتبط بأحداثها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.