السعودية

"27 مارس"... يوم "مبادرة السعودية الخضراء" لتكثيف الاهتمام بالمناخ

"مبادرة السعودية الخضراء" تلتزم بتوليد 50% من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2030

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بدوافع الرغبة في تكثيف الاهتمام بمسائل المناخ، جعلت السعودية يوم الـ "27 مارس" من كل عام يوماً لـمبادرة السعودية الخضراء، لالتزام بإعادة تأهيل 40 مليون هكتار من الأراضي، واستعادة المساحات الخضراء الطبيعية، فضلاً عن زراعة 10 مليارات شجرة في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لمعطيات المبادرة التي تعد نهجا استباقيا في معالجة تأثيرات التغير المناخي.

50 % التزام بـ"توليد الكهرباء"

إذ تزيد المبادرة "الغطاء النباتي" وتكافح التصحر عبر مبادرات تشجير مدروسة بعناية في البلاد كافة، فيما تلتزم بتوليد 50% من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2030، فضلاً عن سعيها إلى مزيج الطاقة الأمثل لإنتاج الكهرباء، تقود مبادرة السعودية الخضراء عدداً من البرامج والمشاريع الطَموحة لتقليل الانبعاثات، ففي إطار التشجير مثلاً زرعت "مبادرة السعودية الخضراء" أكثر من 8 ملايين شجرة، فضلاً عن أكثر من 60 ألف شجرة زٌرعت في إطار مشروع الرياض الخضراء، ناهيك عن 250 ألف شتلة زُرعت في مشاتل العلا.

السعودية تتمتع برغبة تحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2060
السعودية تتمتع برغبة تحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2060

حماية 30% من المحميات

وفي سياق الحفاظ على ثروة السعودية من المنظومات البيئية الطبيعية، التزمت السعودية في إطار مبادرة السعودية الخضراء، بحماية 30% من مناطقها البرية والبحرية بحلول عام 2030، وبهذا كله أقر مجلس الوزراء السعودي في الـ 27 مارس يوماً رسمياً لمبادرة السعودية الخضراء التي تتضمن أهدافا متعددة تحقق عبرها المملكة بالتعاون مع منظمات رائدة عالمياً حماية التنوع الحيوي مثل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، للحفاظ على الحياة البرية المتنوعة والطبيعة البكر للبلاد.

دوراً فاعلاً لـ السعودية في تقليل آثار التغير المناخي والانبعاثات الكربونية
دوراً فاعلاً لـ السعودية في تقليل آثار التغير المناخي والانبعاثات الكربونية

25 مليوناً لـ"النمر العربي"

وفي سياق الحياة البرية، تتمتع السعودية بتوافر 15 محمية طبيعية في البلاد، مخصصة 25 مليون دولار لحماية النمر العربي، فيما أعادت توطين، 471 رأس مها عربي، ووعل جبلي، وتبلغ مساحة المحميات البحرية الطبيعية المقرر إنشاؤها على سواحل البحر الأحمر، نحو 6693، وبعيداً عن المحميات، فإن المبادرة حسب ما نشر في موقعها الإلكتروني ستحول 94% من النفايات في الرياض بعيداً عن المرادم، فضلاً عن تحويل أكثر من 1.3 مليون طن من النفايات القابلة للتحلل إلى سماد، بجانب تقليل انبعاثات مكافئ ثاني أكسيد الكربون بمقدار 4.1 مليون طن، وإنشاء نموذج موثوق لإدارة النفايات يمكن تطبيقه في جميع أنحاء البلاد بحلول 2035.

وبصفتها من أهم الدول المنتجة للطاقة في العالم، تلتزم السعودية بالمساهمة الفعالة في الجهود العالمية للتصدي لتغير المناخ؛ إذ أعلنت السعودية في وقت سابق رغبتها، تحقيق أهداف الحياد الصفري بحلول عام 2060 من خلال تطبيق نهج الاقتصاد الدائري للكربون. وسيساهم هذا الهدف الطموح والنهج المستدام، بشكل كبير في تحقيق المستهدفات العالمية لمكافحة التغير المناخي وتسريع رحلة المملكة للتحول إلى الطاقة النظيفة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.