خاص

حماية المستهلك لـ"العربية نت": 51% شكاوى عدم استلام البضائع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

كشفت جمعية حماية المستهلك أن 51% من الشكاوى التي استقبلتها العام الماضي تعلقت بعدم استلام المستهلكين بضائعهم من قبل بعض المتاجر الإلكترونية، فيما تبلغ نسبة الشكاوى الخاصة بالمنتجات والخدمات المستلمة نحو 49%.

وأكدت الجمعية في سياق تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" أن ما نسبته 14% من إجمالي الشكاوى جاءت بسبب خدمات النقل والشحن، فيما كانت نسبة 23% النسبة المتعلقة بالتأخير في تسليم المنتج أو الخدمة المطلوبة من قبل تلك المتاجر، وفقاً لإحصاءات خاصة بإحدى العينات العشوائية لبيانات الجمعية.

وأكدت الدكتورة رشا المبارك، مديرة الاتصال، والعلاقات العامة في جمعية حماية المستهلك، أن الجمعية ترصد حركة التسوق باهتمام، بيد أنها بدت لافتة كثافة الشكاوى الخاصة بتأخير توصيل الطلبات؛ نتيجة لأسباب عدة، لافتةً إلى ضرورة اضطلاع المتاجر الإلكترونية بالمسؤولية التي على عاتقها في إبلاغ قائمة العملاء بأسباب تأخر موعد تسليم الطلبات، والمواعيد المقترحة لتوصيل الطلبات في أسرع وقت.

أزمة توصيل الطلبات

من جانبه كشف الإعلامي المهتم بشؤون المستهلك عبد العزيز الخضيري لـ"العربية.نت"، أن أزمة توصيل الطلبات تتكرر بصفة مستمرة في شهر رمضان، محدداً الأسباب بأن معظم شركات التوصيل ليس لديها ساعات كافية في رمضان، كما هو الحال في باقي الشهور، فضلاً عن استقبال طلبات متعددة، من دون توافر قدرة تشغيلية على تنفيذها، مما أدى إلى تكدس كبير في البضائع بسبب قلة المندوبين في هذه الشركات، حسب حديثه.

وأكد ضرورة صياغة الجهات المعنية لتشريعات واضحة لهذه الشركات، وفرض غرامات جزائية لتحقيق العدالة بين العميل ومقدم الخدمة فالعملية أكثر من فاتورة أنها أشبه بالعقد الإلكتروني الموحد لتحديد المواعيد، والالتزام في نظام الطلب، وتسليم البضائع للعملاء والرقابة من قبل الجهات المعنية.

وشدد الإعلامي المهتم في شؤون المستهلك، عبد العزيز الخضيري على ضرورة الاعتذار من قبل الشركات في حال عدم قدرتها على توصيل الطلبات، كما أن على الجهات المعنية المشرفة على تسليم الطلبات إقرار عملية الالتزام والتعويض للعملاء الذين تأخرت طلباتهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.