السعودية

مؤسسة سعودية تطلق "ميثاقاً وطنياً" يحد من الهدر الغذائي

أكثر من 33% نسبة الهدر الغذائي في السعودية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أطلقت مؤسسة سعودية ميثاقاً وطنياً يحد من الهدر الغذائي سُمي بـ "شكور"، إذ يتيح برنامج عضوية يتضمن علامة جودة الحد من هدر الطعام لتحفيز شركات الخدمات الغذائية للالتزام بمعايير الحد من الهدر الغذائي ضمن كامل سلسلة الإمدادات، فضلاً عن استحداث مفهوم جديد لتميز المطاعم وتنافسيتها، وزيادة الوعي واستدامة جهود الحد من هدر الطعام، وضمان قيام الشركات بمواءمة تقاريرها عن هدر الطعام مع إطار متسق ومعترف به عالميًا يدعم القياس ورفع التقارير والتصنيف على مستوى السعودية.

الميثاق الذي دشنته مؤسسة حفظ النعمة الأهلية سيقدم فوائداً للشركات والمستهلكين من خلال تمييز الشركات المسؤولة اجتماعيًا، ليتضح للمستفيدين الشركات التي تدعم القضايا الاجتماعية والبيئية وتفعّل البرنامج ضمن أعمالهامثل (الفنادق، والمطاعم، وصالات الأفراح)، فضلاً عن دعم جهود تلك الجهات في الحد من هدر الطعام وتحدد عضويات البرنامج بمستويات: الالتزام والاستهداف والعمل والقياس، بالإضافة إلى متطلبات مستويات العضوية المختلفة التي تشمل الدعم المالي من قبل مقدمي الخدمات الغذائية إلى قطاع حفظ النعمة.

مادة اعلانية

معايير الاختيار

وحددت "حفظ النعمة" معايير الاختيار والمستويات لتمييز الشركات المسؤولة اجتماعيًا من خلال فئات العضويات (بلاتينيوم، ذهبي، فضي، برونزي) وتشمل: "الالتزام" المتمثّل في التوقيع على برنامج الميثاق الوطني للحد من الهدر "شكور"، و "القياس" من خلال تقديم تقرير للمؤسسة يوضح خط الأساس والهدف والإجراءات المتبعة، و "العمل" من خلال اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من الهدر وتحقيق المستهدف والامتثال لمعايير الحد من الهدر الغذائي ضمن كامل سلسلة الإمدادات وفقًا للاستشارات المقدمة من مؤسسة حفظ النعمة الأهلية.

40 مليار ريال

وتتصل الخطوة التي جرى الإعلان عنها أخيراً مع الرغبة السعودية في تقليل الهدر الغذائي، في وقت بات يشكل تحدياً كبيراً على مستوى الاقتصاد، والصحة، والبيئة، في وقت باتت تسجل قيمة الهدر الغذائي في السعودية مستويات مرتعفة تكلف البلاد نحو 40 مليار ريال سنوياً، فيما تبلغ نسبة الغذاء المهدر أكثر من 33%.

ويشكل الفقد والهدر في الغذاء هاجساً عالمياً لآثاره الوخيمة على المستوي الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مما يؤدي إلى خسارة وهدر في الموارد النادرة التي تمثل جزءاً لا يتجزأ من عملية إنتاج الغذاء على غرار المياه والأراضي والطاقة والموارد البشرية وغيرها، حسب ما يشير إليه البرنامج الوطني للحد من الفقد والهدر الغذائي" لتدوم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.