خاص

محمد عبدالخالق.. من كومبارس في "خيوط المعازيب" إلى دور البطل "فرحان"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ما زال مسلسل "خيوط المعازيب" يحصد تزايداً في أعداد المشاهدات مع كل حلقة تعرض، وما زالت المواهب الصغيرة التي تبناها العمل تظهر لنا المزيد من القوة، وجيل متشبع بالفن، حيث احتل الفنان الشاب "محمد عبدالخالق" إعجاباً لافتاً خلال بطولته في المسلسل وعبر نجوميته في شخصية "فرحان" ليقف أمام عمالقة الفن بكل قوة وجدارة.

محمد عبدالخالق تحدث مع "العربية.نت" عن بداياته وكيف تم اختياره ضمن طاقم التمثيل في مسلسل "خيوط المعازيب"، يقول:
أحد أقربائي اكتشف فيني حب التمثيل، وأخذني من يدي، وذهبنا إلى مجموعة ممثلين يعملون بروفة مسرحية، وطلب منهم أن أشاهد طريقة التدريب لكي أتعلم، وبالصدفة اختاروني لأكون ضمن طاقم المسرحية بدور جداً بسيط، ولكنه قوي، ومن هنا انطلقتُ لعالم الفن، ووجدت التشجيع من أهلي وأصدقائي وأهل بلدتي.

مع النجم عبدالمحسن النمر
مع النجم عبدالمحسن النمر

وتابع حديثه: وحين الإعلان عن تجارب أداء مسلسل "خيوط المعازيب"، شاركت وعملت تجربة أداء، وتم اختياري كومبارس، وبعد ذلك تم إعادة تجارب الأداء وشاركت مرة ثانية، وتم ترشيحي لشخصية "فرحان".

وأكد الفنان محمد أن التقدير خلال علمي بالمسرح على الأغلب كان قليل جدا، والكثير لا يعترف بموهبتي في البدايات، وربما واجهتُ استهزاء، لكن هذا كان الدافع الأول إلى السعي في طريق النجاح.

دور شخصية "فرحان"

واستطرد الحديث: كل دور يُقدم لي، لابد من أن أتعلم منه لأتغير للأفضل، وشخصية "فرحان" تأثيرها كان إيجابيا، وحققت إنجازات في حياتي الشخصية بسببها، وكانت إضافة جميلة لي، وبسبب الحقبة التي كانت تعيش فيها الشخصية، جعلتني أحب التواجد في أغلب الحارات والمجالس القديمة البسيطة أكثر من السابق، والحديث في الحكايات، وأيضاً انسجامي مع الأطفال أكثر من السابق.

وحول علاقته بزملائه، يقول: قوية جداً، فهم ليسوا زملاء فقط، بل تحولت العلاقة إلى أكثر من الأخوة، فهم من أجمل الأشخاص الذين عملت معهم، عشنا أياما لا تنسى أبداً، وكنا روحاً واحدة، وهذا يعود إلى إدارة مسلسل خيوط المعازيب الذين زرعوا فينا الحب والألفة والجد والاجتهاد حتى نصل لهذه المرحلة.

خلال بعض المسشاهد
خلال بعض المسشاهد

اللهجة الحساوية

وحول اللهجة الحساوية قال الفنان محمد: استطاع مسلسل "خيوط المعازيب" إيصال اللهجة لكل من تابع العمل، والدليل على ذلك الإشادة الواسعة عبر التواصل الاجتماعي من المهتمين والمختصين في الدراما الخليجية والعربية، وحتى المشاهدين من عامة المجتمع.

وأضاف: الأصداء للعمل كانت جداً مرعبة وفخور بهذا، وفي المقابل استفدت من النقد وبعض الملاحظات، التي أعتبرها وقودا للوصول إلى أهدافي، وأقصد بهذا هو النقد البناء والمنطقي، فأنا اليوم أقف أمام مدارس فنية مليئة بالفنون والمعلومات الإثرائية التي جعلتني ممثلا بارعا ومتمكنا، وحصلت على معلومات لا تعد ولا تحصى، وأنا جداً محظوظ أن أول تجربة لي كانت أمام العمالقة.

مع النجم الفنان إبراهيم الحساوي
مع النجم الفنان إبراهيم الحساوي

علاقتي بشخصية "فرحان"

وقال: ارتبطت بشخصية "فرحان" فهي شخصية لن أنساها للأبد، وربما أشارك في شخصية وكاركتر أقوى، لكن دائماً البدايات هي الباقية في الذاكرة، فالكاركتر لـ"فرحان" من ناحية الملابس كان عن طريق فريق الاستايلس وفريق الإخراج، أما الشعر فكان من اختيار المخرجين، فكل مخرج حدد طريقة تسريحة شعر "فرحان"، أما الكلام والعبارات القديمة للهجة كانت بإشراف الأستاذ حسن العبدي، أما اللزمات الحركية وغيرها، فكانت من إضافاتي للشخصية، لأني أفهم ما هي خصوصية الشخصية ثم أضيف عليها بطريقتي الخاصة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.