خاص

يعقوب الفرحان لـ"العربية": لم نتفاجأ بالوصول لمهرجان "كان" ولغتنا البصرية "ثرية"

يرى الممثل السعودي الشهير أن اختيار الفيلم للمشاركة في مهرجان "كان" يعطي خصوصية للغة البصرية السعودية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

لم يتفاجأ الفنان السعودي يعقوب الفرحان بوصوله إلى مهرجان كان السينمائي عبر فيلم" نورة" الذي ترشح أخيراً لمسابقة "نظرة ما" في المهرجان ذاته، حسبما ذكر في حديثه لـ"نشرة الرابعة"، مبيناً أنه من المنطقي وصول الأفلام السعودية إلى مثل هذه المهرجانات، فضلاً عن ضرورة أن تكون السعودية جزءا من أي احتفال من هذا النوع، مثلما ذكر.

وتابع: اختيار الفيلم للمشاركة في مهرجان "كان" يعطي خصوصية للغة البصرية المتوافرة في السعودية، فضلاً عن أنه منح قدرة الحفاظ على موروثنا الأصيل الذي يعطي مثل تلك النتائج حال الاهتمام به بشكل صحيح، مشيراً إلى أن مخرج فيلم نورة توفيق الزايدي استمر فترة تصل لنحو 5 سنوات من أجل تطوير فكرة وعمل النص الخاص به حتى وصل إلى قيمة إبداعية تراكمية نالت فرصة الظهور في "كان".

وأوضح أن هناك حالة تلاق تربطه بـ المخرج توفيق الزايدي خاصة في الفيلم الذي أُنتج أخيراً "نورة"، قائلاً في سياق حديثه: كتابة المخرج لنص العمل، تضفي حالة جمالية لافتة برؤية إبداعية لا تترك فرصة لتأثيرات أخرى، مشيراً إلى أن فيلم "نورة" نال فرصة الترشيح بفعل اللغة البصرية.



وحول الثلاثة أجيال التي تضمنها فيلم نورة قال الفرحان: إن تلاقي الأجيال في الفيلم جزء من جمال تجربة الفيلم ما ساعده على الوصول إلى مهرجان كان الذي يعد أهم مهرجان سينمائي ما يمنحنا مؤشرا لخصوصية اللغة البصرية الموجودة في السعودية التي تؤكد غنى الموروث السعودي الأصيل، فضلاً عن أن إنتاجه باحترافية عالية يجعله يصل إلى مهرجانات عالمية، لذا من المنطقي حسب قوله أن تصبح السعودية جزءا من هذه الاحتفاليات العالمية بتجربتها الإنسانية الثقافية، فضلاً عن خصوصية التجربة السعودية التي تستحق الظهور في صناعة الأفلام التي تختصر كل الأدبيات والتراث الإنساني في تراث البلاد.

ويعتبر "نورة" أول فيلم روائي طويل للمخرج والمؤلف توفيق الزايدي، بطولة الممثل يعقوب الفرحان، والفنانة ماريا بحراوي، فضلاً عن الممثل الشهير عبد الله السدحان، فيما يقدم عناصر تجذب الجمهور العالمي، واعتبر الوسط السينمائي والفني السعودي اختيار فيلم نورة الذي جرى تصويره في العلا ضمن مسابقة "نظرة ما" إنجازاً يحسب لـ"السينما السعودية" التي باتت ترمي بثقلها في مهرجانات الأفلام العالمية نتيجة تنوع نصوصها، وثراء رواياتها وحضور ممثليها، إذ يعتبر مثلاً علي سعيد، المؤلف والمخرج السينمائي تحقيق الاختيار فتحاً جديداً في السينما السعودية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.