من الحسايف إلى العليا.. قصة شهيرة في الرياض

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بدأت قصة "حي الحسايف" بالعاصمة السعودية الرياض، الذي كان يسمى أيضاً بحي "طريف" و"العطاشى"، حينما بدأ الترويج لبيع أراضيه في بداية السبعينات ميلادياً، والذي كان مزرعة للأميرة مضاوي بنت عبدالعزيز على مساحة 10 ملايين متر مربع، وقدّر العقاريين سعر شراء المتر بقيمة ريال ونصف فقط.

وعن قصة الحي يتحدث لـ"العربية.نت" الباحث في التاريخ الاجتماعي الأستاذ منصور العساف قائلاً:" "حي الحسايف" كان يطلق هذا الأسم على الحي المعروف حالياً باسم "حي العليا" الذي كان في أعلى مدينة الرياض حينها، وسبب تسميته بالحسايف يعود إلى أن ملاك المنازل في الحي ذاته كانوا واجهوا صعوبة في تسويق أراضي الحي لأنه كان بعيداً عن مدينة الرياض، وقتئذ، ويفتقد الخدمات كلياً، مما أضطر ملاكه حينها البناء والسكن في الحي محاولة منهم لتسويق الشراء فيه، فلا خيّار وقتها لتعويض مبالغ الشراء سوى القبول بالأمر الواقع والشراء.

منصور العساف - باحث اجتماعي
منصور العساف - باحث اجتماعي
مادة اعلانية

وأضاف العساف: "كان أحد سكان الحي، رسام الكاريكاتير علي الخرجي "رحمه الله"، الذي رسم كاريكاتير يعبر عن حالة الحي وافتقاده للخدمات مسمياً إياه بحي "العطاشى"، ومن ثم طبع ملاّك وساكني الحي الكاركاتير من أجل تكبيره ووضعه على لوحة في مدخل الحي، حينئذ شاهدها الملك فيصل بالمصادفة أثناء مروره بالطريق لتوديع أحد الرؤساء، ثم أمر بتكوين لجنة للوقوف على الحي، التي أكدت أنه بحاجة للخدمات".

وأردف العساف:" بعد إعلان نتائج اللجنة، وتقديم الخدمات للحي، قفزت أسعار الحي، وأطلق حينها عليه مسمى "حي الحسايف" إشارة إلى ندم من لم يشتروا الأراضي في المرحلة الأولى قبل وصول الخدمات".

ويعد حي العليا في الوقت الراهن أحد أكثر أحياء العاصمة الرياض ازدحاماً ومساحة، ويتميز بوجود أشهر المعالم الرئيسة في المدينة بما فيها ناطحتي السحاب برجي الفيصلية والمملكة، وبالتالي فإن الحي يعتبر مركز المال والأعمال الحديث للمدينة ورغم ذلك فإن الحي يتضمن مراكز سكنية كذلك، فيما يضم أيضًا مجمعات سكنية راقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.