خبراء الأزياء لـ"العربية.نت" الزي الوطني يحمل جماليات لافتة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

اعتبر العديد من خبراء الأزياء في السعودية قرار الجامعات الحكومية بإلزام طلابها بارتداء الزي السعودي الرسمي "الثوب، الشماغ، العقال" يعد تأكيداً على الهوية الوطنية وتعزيزاً للانتماء الوطني، مثل جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة القصيم وجامعة الملك سعود، وجامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة أم القرى.

دعم الخريجين:
وفي حديثه للعربية.نت يقول مصمم الأزياء السعودي سراج سند: "هذه الخطوة تأكيد للمحافظة على الهوية الوطنية وتأتي من الحرص على الاعتزاز بهويتنا، فإلزام جميع الطلبة بهذا الزي خطوة مميزة لتعزيز الهوية لدى الأجيال، كما أن منظر الطلاب في الجامعات بهذا الزي يحمل جماليات عالية في توحيد الشكل وقد دعوت سابقا للمحافظة على هذا الزي الوطني الجميل".

سراج سند
سراج سند


ترسيخ الانتماء الوطني:

وتقول الخبيرة في مجال التراث وأستاذة الأزياء والمنسوجات الشرقية الدكتورة ليلى البسام: لقد تميزت بلادنا بأزيائها التقليدية الخاصة بها المستمدة من بيئتها، والمناسبة لطبيعة معيشة سكانها، فهم يلبسون ثياباً واسعة هفهافة من القطن الأبيض الرقيق لتحميهم من لفح الشمس، وتساعد في مرور الهواء لتبريدهم بشكل طبيعي.

الدكتورة ليلى البسام
الدكتورة ليلى البسام


وتضيف البسام: هذه الأزياء تحمل في طياتها عناصر جمالية أصيلة صالحة للاستمرار، وتعبر عن التواصل والتميز الحضاري. فهي تعكس عادات وتقاليد المجتمع الذي تنتمي إليه، كما أنها تعكس أنماط وملامح الحياة وتطورها مما ينمي ويرسخ الانتماء الوطني، ويحفظ المثل والمبادئ الأصيلة، وبذلك نحافظ على هويتنا الوطنية التي تميزنا عن باقي الشعوب.

الأزياء أقوى عناصر التعارف:

وتابعت المصممة السعودية ريم العسيلان: أحببت وأيدت فكرة ربط الجامعة بالزي الرسمي لأنه يدل على العصر الذهبي الراقي الذي سوف يمتد لأرشيف أجيال قادمة تعزز الهوية الوطنية عبر التاريخ، وتغذيه الحاسة السادسة بالفخر، وأمجاد أسلاف مضت تمتد حضارتها وأعرافها إلى الأجيال القادمة فهم عين المستقبل، وباعتقادي أن الأزياء أبسط وأقوى عنصر تعريفي بين الشعوب ولغة غير مشفرة تصل لكل العالم رسالة: (من نحن) من جانب آخر هو تمكين البراند السعودي وتنشيطه في السوق المحلية والارتقاء بالمنتج والتصميم وتطويره.

ريم العسيلان
ريم العسيلان

الأمر السامي:

يأتي ذلك تنفيذاً للأمر السامي القاضي بتأكيد التزام طلبة الجامعات الحكومية بالزي السعودي، فيما شدَّدت الجامعات على أهمية التزام الطلاب بالزي أثناء الوجود داخل الحرم الجامعي، في المحاضرات والقاعات الدراسية، أو عبر المراجعات لأي إدارة أو قسم أو فرع في الجامعة.

ويستثني القرار الجديد طلبة التخصصات التي تتطلب زيّاً موحداً غير الزي السعودي، وهي التخصصات الصحية والهندسية والتربية البدنية والفنية وعلوم الأغذية والزراعة وغيرها.

وسبق أن شددت تعليمات صادرة من جهات عليا، أخيراً، على جميع الجهات الحكومية إلزام منسوبيها السعوديِّين المدنيِّين بالزي الوطني منذ دخولهم مقار عملهم حتى خروجهم، ما عدا من تقتضي طبيعة عملهم لبس زي مهني مُعيَّن، وأكدت التعليمات على أن تقوم الجهات الرقابية ذات العلاقة برفع تقارير دورية عن مدى التزام منسوبي الجهات الحكومية بذلك ويأتي ذلك في إطار الحرص على الاعتزاز بالهوية الوطنية، وعدم مخالفة ذلك، بعد رصد مخالفات عديدة لاسيما في التخصصات التي لا تحتاج إلى زي محدد.

يذكر أن عدداً من الجامعات كانت لا تلزم طلابها بالزي السعودي الرسمي بل إن بعضها لم تضف ذلك في لوائحها الخاصة بانضباط الطلاب، بيد أن هذا القرار سيلزمهم بتطبيق ذلك وحث الطلاب عليه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.