حرب المخدرات

وزير الداخلية السعودي: بقوة وصرامة.. مستمرون في التصدي لكل ما يهدد أمن الوطن

وزير الداخلية السعودي: السعودية سخرت إمكانياتها كافة عبر خطط أمنية استباقية لمكافحة المخدرات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد وزير الداخلية السعودي، الأمير عبد العزيز بن سعود، عبر حسابه في منصة" إكس" أن السعودية سخرت إمكانياتها كافة، وبذلت جهوداً استثنائية عبر خطط أمنية استباقية لمكافحة المخدرات وضبط مهربيها ومروجيها، وحققت الكثير من الإنجازات والنجاحات في مواجهة هذه الآفة، والتصدي لأخطارها، وفي الوقت ذاته جدد التأكيد بأن جهود وزارة الداخلية مستمرة في التصدي بقوة وصرامة لكل ما يهدد أمن الوطن واستقراره.

وفي وقت سابق، شدد وزير الداخلية السعودي، الأمير عبد العزيز بن سعود بأن الجهات الأمنية في السعودية تتصدى للمخدرات بحزم، موضحاً أن استهداف المجتمع بهذه الآفة يعتبر أحد أخطر أدوات الاستهداف، وشدد على أنه لن يترك المجال للمهربين ومروجي المخدرات بأن يستهدفوا الشباب أو يعبثوا بالأمن بأي شكل، مشيداً بوعي المواطن ودوره في مكافحة المخدرات من خلال الإبلاغ عن مروجي ومهربي المخدرات، مؤكداً أن بلاغات الجميع يتم التعامل معها بسرّية تامة.

إلى ذلك، كان مدير الأمن العام في السعودية، الفريق محمد البسامي قد قال: إن حكومة السعودية استشعرت خطر آفة المخدرات، فيما أولت اهتماماً كبيراً بحماية شعبها ورعاية حقوقه وحماية مقدراته، والتصدي بحزم لكل ما من شأنه الإخلال بأمن الوطن وإفساد عقول أبنائه، إذ جاء إطلاق الحملة الأمنية لمكافحة المخدرات بتوجيهات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، رئيس مجلس الوزراء، وبمتابعة الأمير عبدالعزيز بن سعود، وزير الداخلية السعودي التي حققت نتائج إيجابية ملموسة، وضربات قوية لمروجي ومهربي المخدرات.

وأضاف الفريق محمد البسامي أن لمكافحة هذه الآفة الخطيرة المزعزعة لأمن الأوطان، يتوجب على أجهزة الأمن والشرطة تطوير أدواتها وأساليبها ومواكبة الثورة التكنولوجية، للتصدي بكفاءة وفاعلية لهذا النوع من الجرائم، وأن توظّف وسائل التقنية الحديثة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي للاستفادة من قواعد البيانات المختلفة في أعمال الرصد والمتابعة والقبض وتقديم محترفي هذه الجرائم للجهات العدلية لتطبيق النظام بحقهم، وحماية المجتمعات وصون أمنها.

وحثّ البسامي شرائح المجتمع كافة، على توخي الحيطة والحذر من هذه الآفة وأخطارها، ودعم الجهود الرسمية المبذولة لمكافحتها، والإسهام بكل الإمكانات المتاحة لمواجهة تحدياتها، وحماية المجتمعات من أخطارها، في المقابل يؤكد مدير عام مكافحة المخدرات اللواء القرني أن اليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يوافق الـ (26) من شهر يونيو كل عام، يأتي لنشر وزيادة الوعي حيال الآثار السلبية للمخدرات وخطورتها الناتجة عن تعاطيها، إذ تعد السعودية من أوائل الدول الرائدة في مجال مكافحة المخدرات، برؤيتها الثاقبة وجهودها المكثفة في محاربتها والحد من انتشارها لحماية مستقبل أجيالها والمجتمع كافة من مخاطر هذه الآفة وعواقبها الوخيمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.