.
.
.
.

تجهيز 150 سريراً في مستشفى "منى الجسر" لضيوف الرحمن

نشر في: آخر تحديث:

أكمل مستشفى منى الجسر جاهزيته لتقديم الخدمات الطبية والعلاجية كافة لضيوف الرحمن والتعامل مع جميع الحالات، حيث تبلغ السعة السريرية للمستشفى150 سريراً.

وأوضح مدير مستشفى منى الجسر الدكتور نادر مطير أن نحو400 موظف ما بين أطباء وممرضين وفنيين وإداريين تم تكليفهم للعمل في المستشفى خلال موسم الحج ، لافتاً النظر إلى أن المستشفى يضم عدة أقسام في مختلف التخصصات، تشمل التنويم ما بين باطنة وجراحة والباطنة تضم التخصصات التابعة للباطنة والجراحة وهي التخصصات التابعة للجراحة من جراحة عظام والجراحة العامة وهذه أهم التخصصات التي تكون موجودة في الحج، ويدعم مستشفى منى الجسر العديد من المستشفيات في العاصمة المقدسة والمشاعر المقدسة في التخصصات الفرعية غير الموجودة في مستشفى منى الجسر، مثل منى الطوارئ والنور والزاهر ومدينة الملك عبدالله الطبية ومستشفى الملك فيصل ومستشفى الملك عبدالعزيز ومستشفى حراء.

وبين أن المستشفى يضم أقساماً حيوية أو ما تسمى - المناطق الحمراء - وهي قسم العناية الرئيسية، وتشمل 26 سريراً إضافة إلى سريري عزل مجهزة للتعامل مع حالات العزل بالكامل ومزودة بأجهزة مراقبة علامات حيوية للمريض وأجهزة تنفس صناعي، كما أن أسرة العناية المركزة مزودة بأجهزة تسمى أجهزة الحقن الوريدي الآلي وعن طريق الإبر، وكل مريض له ثمانية أجهزة للحقن الوريدي الآلي والحقن الوريدي عن طريق الإبر.

وقال "تم تأمين 16 مروحة تتعامل مع حالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس، وتوجد غرفة عمليات صغرى تقوم بتغطية الحالات الخاصة بالطوارئ لعمليات الجراحة الكبيرة".

وأشار إلى وضع شاشات للتوعية الصحية لكل ما يبث من توعية صحية في موقع وزارة الصحة هذا العام تستهدف توعية المرضى والعاملين داخل المستشفى بالإجراءات الوقائية والتعامل مع الحالات والإصابات وهذه التوعية بعدة لغات، إضافة إلى توزيع كتيب للتعامل مع الحالات الوبائية على رؤساء الأقسام في المستشفى، كما تم تنفيذ العديد من التجارب الفرضية المختلفة لمعرفة مدى الجاهزية للتعامل مع جميع الظروف والطوارئ ومن حريق أو مرض وبائي وغير ذلك.