.
.
.
.

فرق جوية وأرضية.. هكذا يسعفون المصابين خلال الحج

مدير غرفة عمليات الهلال الأحمر السعودي قال إن الهيئة طورت الجانب التقني في غرفة العمليات لتحقيق أعلى نسبة لسرعة الاستجابة

نشر في: آخر تحديث:

تعتبر غرفة عمليات الحج المركزية في هيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة مكة المكرمة الانطلاقة الأولى للخدمة الإسعافية التي تقدمها الهيئة ممثلة في فرقها الأرضية والجوية لخدمة ضيوف الرحمن. وخصصت الهيئة 106 من مرحلين ومستقبلي بلاغات وأطباء من المؤهلين علمياً وعملياً.

وقال مدير غرفة عمليات الهلال الأحمر في منطقة مكة المكرمة عبدالعزيز المروان إنه تم توزيع 11 منسقاً من منسوبي الهيئة مع الجهات ذات العلاقة وهي الدفاع المدني، والأمن العام والموحدة 911، لتسهيل مهام الفرق الإسعافية مع القطاعات الأخرى والتعاون المشترك في سبيل سرعة الوصول للمصاب، وتسهيل إجراءات العبور للمساهمة في توفير الوقت والجهد بنقل المصابين إلى أقرب منشأة طبية.

كما أكد المروان أن الهيئة طورت الجانب التقني في غرفة العمليات لتحقيق أعلى نسبة لسرعة الاستجابة، مشدداً على أن الفريق يعمل على 3 فترات على مدى الـ24 ساعة يومياً.

مراحل مرور البلاغ

إلى ذلك أوضح أن البلاغ يمر بمرحلة إدارية تتمثل بتوثيق معلومات المتصل وتحديد الموقع بدقة، ومن ثم يتم تمريره للمرحلة الطبية التي تتمثل بتحديد نوع الحالة وعدد الإصابات والتاريخ المرضي.

وأضاف أنه يتم ترحيل البلاغ عبر برنامج العمليات للمراكز الإسعافية لإرسال أقرب فرقة لموقع المصاب والوصول إليه عبر أسرع الطرق الممكنة وتقديم الخدمة الإسعافية الطارئة.

كما أكد أنه تم تخصيص موظفين لمتابعة البلاغات والتنسيق بين الفرق الإسعافية والمصابين. وتتولى الدائرة الطبية مهامها في إعطاء الإرشادات الإسعافية للفرق الإسعافية لحين وصول المصاب للمنشأة الصحية.

غرفة عمليات مشتركة

وأضاف المروان أن توأمة العمل بين غرفة عمليات الحج المركزية وعمليات الإسعاف الجوي في غرفة مشتركة يسهل من سرعة الوصول للمصاب ومتابعة حالته الصحية في المراكز الطبية، لافتاً إلى أن مشرفي النطاقات في منى ومزدلفة وعرفات والعاصمة المقدسة يملكون الصلاحيات في طلب الإسعاف الجوي.

يشار إلى أن هيئة الهلال الأحمر السعودي تقدم كافة إمكانياتها وطاقاتها البشرية والآلية لضيوف الرحمن وحجاج بيت الله الحرام لتوفير الراحة لهم أثناء تأدية مناسكهم.