.
.
.
.

وكيل وزارة الحج يسرد لـ"العربية" تفاصيل آلية استقبال الحجاج

قبل انطلاق الحافلة من مركز التجمع، يتم قفل باب الحافلة بملصق أمني، ولا يتم فتحه حتى وصول الحافلة إلى موقف الحرم

نشر في: آخر تحديث:

أكد وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون العمرة المشرف العام على مراكز استقبال الحجاج، الدكتور عبدالعزيز وزان، في تصريح خاص بـ"العربية"، بأن استقبال الحجاج عبر المراكز تمت بحسب الخطة المعدة مسبقاً، مع الحرص على تجويد مخرجات العمل للخروج بنتائج منظمة، لينعم الحاج بكل وسائل اليسر والسهولة خلال أداء مناسك الحج.

تأهب لنقل الحجاج من مراكز التجمع
تأهب لنقل الحجاج من مراكز التجمع

وقال: "أعداد قدوم الحجاج لمراكز التجمع الأربعة التي عملتها وزارة الحج والعمرة، جاء بحسب ما خطط له في المرحلة الأولى، وهي تعمل على مسارين رئيسين، المسار الأول للحجاج القادمين عبر مركباتهم الخاصة، ليقوموا بإيقاف سياراتهم في مواقف مخصصة وآمنة، بإشراف الجهات الأمنية المختصة، ويتم نقلهم بعد ذلك عبر حافلات ترددية إلى صالة الاستقبال في المركز، ليقدم لهم 4 خدمات، وهي استلام أمتعة الحاج ووضع ملصقات على الأمتعة، توضح فيها بيانات الحاج ومقر إقامته في منى، من حيث تسبق تلك الأمتعة مقر سكنه في منى، بينما يقوم الحاج بأداء طواف القدوم في المسجد الحرام، كما يقدم للحاج خدمة الضيافة، بالإضافة إلى خدمات طبية متكاملة تقدمها وزارة الحج، وبعد إنهاء الاستقبال يتم تصعيد الحجاج إلى حافلات مرخصة للدخول إلى منطقة الحرم، في الوقت الذي تمنع الجهات الأمنية دخول أي حاج عبر سيارته الخاصة.

وتابع وزان الحديث: "أما ما يخص المسار الثاني، فهم للقادمين عبر الحافلات المرخصة بدخول المشاعر، حيث تقوم وزارة الحج والعمرة بخدمتهم من داخل الحافلة، حيث يتم قراءات البطاقات الأمنية، وتوزيع وجبة خفيفة لكل حاج داخل الحافلة، بعد ذلك يقفل باب الحافلة بملصق أمني، ولا يتم فتحه حتى وصول الحافلة إلى الحرم".