.
.
.
.

حضارة حائل تزهو في ختام فعاليات ملتقى حاتم الطائي

نشر في: آخر تحديث:

اختتمت أمس فعاليات ملتقى حاتم الطائي الثاني الذي ينظمه نادي حائل الأدبي الثقافي، تحت عنوان "حائل في عيون الرحالة"، واستمرت أربعة أيام بالجلستين الخامسة والسادسة، واللتين تم اختيار مدينة جبة مكاناً لإقامتهما.

وشملت محاور الجلسة الخامسة "الملامح الجغرافية والأثرية لمنطقة حائل في كتابات الرحالة"، و"الملامح الثقافية والدينية والصحية والعمرانية في كتابات الرحالة"، أشير فيهما إلى أن الاهتمام بآثار منطقة حائل وتاريخها يرجع إلى مرحلة مبكرة من العصر الإسلامي، وكان لمرور درب زبيدة بالمنطقة الأثر الكبير في توجيه أنظار العديد من الرحالة والجغرافيين والمؤرخين إليها، مؤكدين أن كتابات الرحالة رصدت الجوانب الصحية في منطقة جبل شمر خلال القرن التاسع عشر، ومعرفة الأمراض الأكثر شيوعاً وانتشاراً، وأنواع وطبيعة الأدوية والعقاقير المستخدمة آنذاك.

وتناولت الجلسة السادسة محور "الحياة الاجتماعية والاقتصادية في كتابات الرحالة"، وفيه أكد المشاركون أن حائل في القرنين الماضيين وفق ما ذكره الرحّالة كانت مترابطة اجتماعياً، ومتمسكة بالتقاليد والعادات، وأن رعي الغنم والزراعة أبرز ما تعتمد عليه الأسر في ذلك الوقت.