.
.
.
.

شركات تشترط الصورة لتوظيف المرأة

نشر في: آخر تحديث:

اشترط عدد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص في مجالات صحية وإدارية وتربوية بمختلف المدن على الفتيات الراغبات في الحصول على وظيفة بها تقديم صور شخصية كاشفة للوجه.

وقد أثار هذا الشرط استياء وغضب المتقدمات وأولياء أمورهن الذين وصفوه بـ«غير المقبول» لما فيه من خروج على العادات والتقاليد، مشيرين إلى أن بناتهن صدمن بهذا الشرط الذي لا يناسبنا كمجتمع محافظ يقوم على عادات وتقاليد معروفة، وأكدن «نحن لا نسمح أن يطلع آخرون على صور نسائنا أيا كانت المبررات، خصوصا مع انتشار قضايا الابتزاز أخيرا من بعض ضعاف النفوس».

وبينت ملاك (تحتفظ «عكاظ» باسمها كاملا) أن شرط الصورة الشخصية أمر قد يجبر الكثير من المتقدمات إلى التنازل عن الوظيفة، وبالتالي زيادة معدلات البطالة بين النساء، لافتة إلى أنه يجب مراعاة خصوصيات المجتمع وعاداته وتقاليده والبحث عن طرق أخرى بديلة عن الصورة الشخصية. وطالبت ملاك بتدخل الجهات المسؤولة عن التوظيف في هذه القطاعات لكي لا يكون ذلك حاجزا معيقا لتوظيف المرأة.

إلى ذلك، برر مسؤول في شؤون الموظفين بإحدى الشركات التي تشترط الصورة على المتقدمة من طالبات العمل، بأن الصورة أمر حتمي لطالب العمل ذكرا أو أنثى، لمعرفة مدى مواءمة (المتقدم/المتقدمة) للعمل المطلوب.
www.okaz.com.sa/new/Issues/20140601/Con20140601703055.htm