.
.
.
.

تهريب السعوديات إلى اليمن.. زواج في "قاعدة الهلاك"

نشر في: آخر تحديث:

الحياة والموت طريقان لا يلتقيان، ولكن برغبة بعض «السعوديات» باتا طريقين نهايتهما بوابة واحدة هي اليمن.

ففي الوقت الذي اختارت فيه بعضهن طريق «الموت» تحت ذريعة «الجهاد» في «قاعدة الهلاك» التي تتخذ اليمن مكاناً، ومنهج القتال مسلكاً، دفعت علاقات الحب المزيفة بعضهن إلى تجاوز الحدود برفقة «العشاق» لكتابة عقود الحياة الجديدة بحبر التهريب!

السعوديات وخلال الأعوام القليلة الماضية، سلكن هذا الطريق وذاك، بدءاً باختلاق فكرة الهرب، مروراً بالوسيلة، وانتهاء بتحقيق الهدف: عبور الحدود السعودية - اليمنية.

ونشرت صحيفة "الحياة" تقرير تحدثت فيه عن أشهر السعوديات وأولهن عبوراً للحدود وفاء الشهري، الملقبة بـ«أم هاجر الأزدي»، التي استغلت العاصفة الترابية الشهيرة في عام 2009، التي حولت نهار العاصمة الرياض إلى ليل، للهرب بمساعدة سيدة تنظيم القاعدة هيلة القصير، للانضمام إلى زوجها سعيد الشهري نائب زعيم التنظيم في اليمن الذي لقي مصرعه العام الماضي. وتبعتها وفاء اليحيى برفقة أطفالها، وأروى بغدادي برفقة أطفالها وشقيقها وزوجته.

ذات الطريق والهدف كانا قبل شهرين حلماً قريب المنال للسيدتين مي الطلق وأمينة الراشد، قبل أن تنجح السلطات السعودية في منعهما من تجاوز الحدود برفقة ستة أطفال غُرَّر بهم للوصول إلى «قاعدة الموت» اليمنية، بعد أن اختلقتا رواية تزعم التنزه ليومين برفقة الأطفال في منتجع بمدينة بريدة، فيما كان ثلاثة يمنيين (أحدهم من القبائل الحوثية) ينتظرونهم في الشمال اليمني، إلا أن يقظة رجال حرس الحدود أحبطت التهريب.

www.alhayat.com/Articles/3560485