بريطانية تروي قصتها مع وزير العدل بعد مقتل زوجها

نشر في: آخر تحديث:

قالت أرملة بريطاني قتل برصاص الإرهابيين في محافظة الخبر إن الحكم الذي أصدره القضاء السعودي، بحق سعوديين بالقتل حدا وتعزيرا، نتيجة قتلهما لزوجها مايكل ليون هملتون (62 عاما)، هو مقنع بالنسبة لها، بل أنصفها، وأن القتلى يفرضون رؤية غير صحيحة للإسلام، وبالتالي تجد صعوبة بالغة بأن تسامحهم على ما قاموا به، مشيرة إلى أن الدكتور محمد العيسى، وزير العدل السعودي، شرح لها مفهوم نظام القضاء بالسعودية، والأحكام التي تصدر فيها بالإعدام، وإمكانية حضورها جلسة النطق بالحكم.

وأوضحت بنيلوبي أرملة القتيل مايكل، في تصريحات نقلتها صحيفة "الشرق الأوسط" أنها راضية عما صدر من أحكام ابتدائية بحق اثنين من الإرهابيين، أقدما على قتل زوجها الذي يعمل في مجمع الشركة العربية للاستثمارات البترولية (إي بي كورب) في محافظة الخبر مايو/أيار 2004، لا سيما وأنه كان لديها شعور قوي، واحتياج نفسي بأن العدالة ستأخذ مجراها، ليس فقط بالحكم القضائي، وإنما حضورها جلسة النطق بالحكم، بسبب أن زوجها مايكل، قتل بطريقة بشعة وغير إنسانية.

وقالت بنيلوبي إنها شعرت بأن ضميرها لن يهدأ حتى تتمكن من حضور جلسة النطق بالحكم، وترى بعينها الحكم الابتدائي الذي سيصدر على الإرهابيين، لا سيما وأن الدكتور محمد العيسى وزير العدل السعودي، التقى معها في مقر السفارة السعودية في لندن، وطمأنها بأن جلسة النطق بالحكم علنية، وسيجري ترتيب حضورها، وكذلك ابنها ماثيو، في حال رغب في ذلك.

وأشارت أرملة القتيل البريطاني إلى أنها كانت على يقين تام بأن القضية ستنتهي في وقت من الأوقات، على الرغم من أنها أخذت وقتا طويلا جدا، خصوصا أنها وصفتها بـ«المعقدة»، كون الخلية الإرهابية التي قتلت زوجها، يتكون عناصرها من 86 شخصا، وبالتالي فإن فترة العشر سنوات التي استغرقت من الحادثة وحتى صدور الحكم، هي فرصة لجمع المعلومات والأدلة، وكذلك إدانات المتهمين.

وأضافت: «قدمت لي وزارة العدل، ممثلة بالمحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، التسهيلات لحضوري جلسة النطق بالحكم على المتهمين، ورافقني إلى المحكمة ممثلون من السفارة البريطانية بالرياض، إلا أن المتهمين بعد صدور الحكم عليهما بالقتل حدا وتعزيرا، لم ألاحظ عليهما بوادر الندم على ما أقدما عليه».

ولفتت بنيلوبي وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط" إلى أن وزير العدل، تحدث لها عن القضاء السعودي والأحكام التي تصدر بالإعدام حسب الشريعة الإسلامية، كما تحدث لها عن هذه القضية، ومدى تورط المتهمين في عمليات إرهابية أخرى، الأمر الذي أدخل الطمأنينة في داخلها، بأن العدالة ستأخذ مجراها في قضية مقتل زوجها مايكل.

وأضافت: «طلب مني وزير العدل، أن يكون ابني ماثيو قريبا مني طوال هذه الأوقات، لا لشيء وإنما ليظهر الدكتور العيسى أهمية العائلة، ودعم أفراد العائلة لها، كونها فقدت زوجها بطريقة بشعة على أيدي مجرمين».

وذكرت أنها لم تكن تحضر جلسات تلاوة لائحة الدعوى ضد الخلية الإرهابية، ومن بينهم قاتلا زوجها، أو المداولات في القضية، ولكن تتابعها بشكل مستمر بالتطورات التي تجري فيها، من خلال وزارة الخارجية البريطانية، وكذلك اتصالاتها مع السفارة البريطانية لدى الرياض.

aawsat.com/home/article/254216/%D8%A3%D8%B1%D9%85%D9%84%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%A8%D8%B1%D8%B5%D8%A7%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B6%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D8%A3%D9%86%D8%B5%D9%81%D9%86%D9%8A