.
.
.
.

آخر كلمات عبدالرحمن القحطاني مع والدته قبل موته

نشر في: آخر تحديث:

«ادعي لي بالشهادة» هذه هي آخر كلمات عبدالرحمن بن مرعي القحطاني والذي توفي عصر الجمعة وذلك في مكالمة جمعته مع والدته قبل موته بساعتين، حيث تلقى قرابة الخمس طلقات ما بين رأسه وصدره.

وبتحقيق أمنيته، زفت منطقة عسير بعد ظهر أمس الجندي عبدالرحمن بن مرعي الشواطي القحطاني والذي توفي بعد عصر أمس الأول الجمعة في مركز الحصن الحدودي بمحافظة ظهران الجنوب اثناء تبادل إطلاق النار بين رجال حرس الحدود و ميليشيات الحوثي ، وقد توفي وزميله العريف محمد حمود الحربي، ليلحقا بسليمان علي المالكي الذي قتل في ذات الموقع في وقت متأخر مساء الثلاثاء الماضي.

صحيفة الجزيرة حضرت مراسم الدفن والصلاة على القحطاني، وقبلها قامت بتقديم واجب العزاء في منزل أسرته بمحافظة أحد رفيدة.

وقد عبر شقيقه الوحيد علي بن مرعي القحطاني الذي تملكه الحزن في فقد أخيه عن شعوره بالفخر والاعتزاز بان شقيقه الاوحد قد ذهب بروحه ودمه دفاعا عن الدين والعقيدة والوطن ، وعن مقدرات ومواطني هذه الدولة المباركة التي تحتضن الحرمين الشريفين في ظل قيادة حكيمة حرصت على استقرار وأمن هذا البلد في ظل ما يحيط بالعالم من قلاقل وازمات ،واضاف عزاؤنا الوحيد بأن وفاة شقيقي كانت دون الوطن .

وحول تلقيهم نبأ وفاة شقيقه ذكر أنهم تلقوا "خبر استشهاده أثناء تواجدهم في مدينة الرياض ، حيث يعتبر الشهيد هو العائل لنا بعد رحيل والدنا رحمه الله" . وعن والدته فقال "كان بينها وبين الشهيد مكالمة هاتفية قبل وفاته بساعتين حيث أبدى لها أمنيته بنيل الشهادة".