.
.
.
.

الفالح: أحتاج الصبر لعلاج ملفات الصحة

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، أن الحلول التي سيعمل عليها لمعالجة ملفات الصحة بحاجة إلى وقت وصبر وعمل مؤسسي، مبينا أنه لا يوجد حل سحري لأي مشكلة في العالم، وفي أي قطاع لأن الحلول لكل مشكلة تتحقق على المدى الطويل.

وبين الفالح أن جميع المؤسسات لو أرادت النجاح في عملها يجب أن تعتمد على التأهيل وتمكين العناصر البشرية المبدعة من الأداء والرقي في أداء عملها.

ووفقاً لـ صحيفة عكاظ أوضح أنه بلاشك أن التعليم في المملكة عال ودائما ومن خلال السنوات الماضية أن المتميزين في قطاع التعليم دائما يلتحقون بالقطاع الطبي والحظوة الكبيرة في هذا القطاع في صقل خريجي المدارس الحكومية والأهلية والكفاءات العالية موجودة سواء في القطاع الصحي للوزارة أو القطاعات الأخرى التي تتبع للقطاعات العسكرية، والقطاع الصحي في المملكة لا ينقصه كفاءات وسنعمل على تعزيز الكفاءات من خلال الاستثمار في التدريب والتعليم والتأهيل وسنشاهد هذه الكفاءات تبدع في عملها مستقبلا وتستمر في مسيرة الرقي لهذا القطاع و تقديم الخدمات الصحية بحيث تصل للمستوى المأمول من قبل المواطن والقيادة.

وأشار الفالح في تصريحات بعد حضوره لحفل تخريج 120 طبيبا وطبيبة على مستوى المملكة ودول الخليج تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، إلى أنه مازال في مرحلة الاستكشاف داخل الوزارة وعلى الجميع منحي الوقت الكافي وسيكون التواصل مع جميع وسائل الإعلام في الوقت المناسب، وسأعمل مع الكفاءات الطبية كفريق واحد وسيتم بناء ما يتم حاليا على بعض الملفات التي لم تحل بالتواصل مع الزملاء الذين سبقوني في العمل داخل الوزارة والتواصل أيضا مع الذين مازالوا موجودين في الوزارة وأنا فرد داخل فريق صحي.
ولفت إلى أن تجربته في إدارة شركة أرامكو لأكثر من ثلاثة عقود سيعمل على دراسة جميع الآراء التي تطرح من قبل هذه الكفاءات ودراسة ما قاموا به من أعمال وبناء عليها سنستمر في مسيرة علمية بالنجاح بإذن الله.

وختم الفالح حديثه بأن بناء الإنسان وتنميته يساعد على ازدهار الأوطان فعندي إيمان راسخ بأن الاستثمار في التعليم والتدريب والتطوير يصنع الفرق في أي مؤسسة وأي مجتمع وسيساهم هذا الاستثمار في صناعة شخصيات مؤهلة سواء كانت قيادية أو متخصصة تسجل نجاحات غير مسبوقة.