.
.
.
.

11 عاماً لتصحيح أوضاع العمالة اليمنية في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

فيما تشير إحصاءات غير رسمية إلى وجود نحو 500 ألف يمني مقيم بطريقة غير نظامية في السعودية، خصص لتصحيح أوضاعهم شهران (60 يوماً)، لم تستطع المديرية العامة للجوازات في أول أيام الحملة التصحيحية سوى إنهاء إجراءات 121 يمنياً مخالفاً فقط في جميع المراكز المخصصة، وعددها 46 مركزاً، بمعدل لا يزيد على ثلاثة يمنيين لكل مركز، وإذا استمرت المديرية العامة للجوازات على هذا المعدل في سرعة الإجراءات، ووفقاً لـ"صحيفة الحياة" فإن عدد من سيتم إنهاء إجراءاتهم خلال 60 يوماً لن يتجاوز 7260 مخالفاً يمنياً، في حين أن المطلوب إنهاء إجراءات الرقم 7260 مخالفاً يومياً، للتمكن من تصحيح أوضاع نصف مليون مخالف يمني، أو الحاجة إلى 11 عاماً لإنهاء عملية التصحيح. ودعت المديرية العامة للجوازات في بيان، أمس، اليمنيين الراغبين في تصحيح أوضاعهم إلى التأكد من استيفاء جميع شروط التصحيح التي سبق أن أعلنتها.

وأوضحت الجوازات أن عدد المراجعين من الجنسية اليمنية الذين تمكنوا أول من أمس الأحد من تصحيح أوضاعهم بلغ 121 في إدارات ومحافظات المملكة كافة.

وعزت انخفاض عدد المنتهية إجراءاتهم إلى عدم استيفاء شروط التصحيح لدى بعض المراجعين، وهو ما حال دون إكمال إنهاء تصحيح أوضاعهم. وكانت مراكز استقبال طلبات اليمنيين غير النظاميين شهدت إقبالاً كثيفاً في اليومين الماضيين.