.
.
.
.

جماعة الإخوان المسلمين.. مناهج التكوين وحلقات الصراع

عبدالله الزازان

نشر في: آخر تحديث:

من خلال تتبع سياسة الجماعة على مدى مراحلها السياسية نجد أن سياسة المناورة وخلق الأزمات وتعقيد القضايا أوقع الجماعة في مأزق سياسي خطير، وبالذات بعد أن وضعها العالم تحت المجهر، وكشف تناقضاتها والتواءاتها السياسة والأيديولوجية كجماعة غير شرعية، تقف وراء معظم حالات العداء والكراهية والعنف في العالم.

تنظر الدراسات المستقبلية إلى أن جماعة الإخوان المسلمين - بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م - انحسر دورها، وأن كل المتغيرات تحولت ضدها، بعد أن صارت تقف وراء معظم حالات العداء والعنف والكراهية في العالم، ويبدو أن أيامها قد ولّت.

فالجماعة يكتنفها قدر كبير من الغموض واضطراب التصور، أورثت تناقضات والتواءات وسلوكيات حادة تركت أثرًا سلبيًا على المجتمعات الإسلامية.

إذ إن فكر الجماعة يقوم على بنية تضادية؛ فالتناقض يستشري في الأفكار إلى درجة يصعب معها التعرف على المقاصد، وذلك بسبب غياب الثوابت المنهجية فسادَ في المجتمعات الإسلامية موقفان فكريان:

التدين الفطري الذي كان سائدًا في تلك المجتمعات، وتدين الجماعة الجديد، فنشأت المجتمعات الإسلامية معزولة بعضها عن بعض.

ونتج عن تلك الحالة تغير آليات الفكر الديني، إذ نقلت الجماعة أفكارها ونظمها وبرامجها السياسية والاجتماعية وصراعاتها إلى مفاصل الحياة اليومية، وأعادت صياغة المجتمعات إلى السلوك الحركي، وأسقطت على تلك المجتمعات توجهاتها الفكرية، وطريقة إدارتها للصراعات والقضايا الثقافية، كالغزو الفكري والتغريب والعلاقة مع الآخر ومعاداة التيارات الفكرية وثقافة الإقصاء والتعاملات الظنية واستغلال الأزمات والتصنيفات وحملات التشنيع والجدل الفكري، وأدخلت مصطلحات جديدة على المجتمعات الإسلامية، تركت آثارًا سلبية أدت إلى اختلال المعايير وتنشيطها في اتجاه الاختلال وعدم التوازن.

وقد تشكلت تلك الأفكار من واقع البناء الفكري لمؤسس الجماعة حسن البنا، والذي لم يكن داعية تقليديًا فحسب، وإنما كان مفكرًا سياسيًا وناشطًا أيديولوجيًا يتمتع بالطموح اللامحدود، قام ببلورة مفهوم الإسلام السياسي، يجمع في تصوره ما بين شيوخ المدرسة السلفية وأقطاب التصوف.

ويجد المتتبع لخطواته الفكرية والتنظيمية أنه كان بارعًا في العمل السياسي المغلف بالطابع الديني مع إضفاء صبغة الغموض وتغيير الأساليب وقت الأزمات.

وقد ظهرت تلك الأفكار في شكل مواقف - طالما أن الرجل اختار العمل العام - شكلت المعالم الكبرى لقناعاته الدينية في رسالة التعليم، والتي تداخلت فيما بعد بنظريات وأفكار سيد قطب والمتمثلة في كتابيه: خصائص التصور الإسلامي ومقوماته ومعالم في الطريق.

وقد شكلت نصوص وتعاليم حسن البنا وسيد قطب منهج الجماعة الأيديولوجي والسياسي كجماعة حزبية تسعى لتسخير الدين لأهداف ومصالح سياسية.

وعندما نقف على واقع المنهج نجد أن الجماعة تأخذ بمبدأين:

المبدأ الأول: التقية السياسية بمعنى تغييب الحقيقة، فالجماعة غير مفهومة بسبب التقية السياسة لا الفكرة ولا المنهج.

المبدأ الثاني: الولاء قبل الكفاءة في اختيار القادة أو الأنصار والأتباع.

ذلك أن مناهج التكوين موجهة لتعزيز الضدية والتمايز، يقول أحد أتباعها في مدرسة الإخوان يتعلم الإنسان كيف يتجرد لفكرته، فلا يجمع معها أفكارًا أخرى، مما يعني أن الجماعة تنزع إلى تحقيق الذات وليس إلى إحقاق الحق.

لقد وطدت الجماعة نفسها على الخضوع لسلطة النصوص والتعاليم التي تقوم على التعبئة والحشد والمجابهة وصناعة مبررات الخصومة، فما إن تقوم الجماعة بالتحالف مع الآخر سواء أكان هذا الآخر سلطة أو جماعة إلا ويبدأ السجال والارتياب وحشد أدلة التفارق، ذلك أن مضادات الممانعة جاثمة داخل وعي الجماعة.

فالنظام المراتبي داخل الجماعة يجعل سلطة التوجيه متمركزة في القيادات العليا المرشد وخلفائه، والانتقائية في استحضار تعاليم حسن البنا، ومقولات سيد قطب، لفرض واقع المجابهة، ولذلك فإن حالات العداء ثاوية في بنية الجماعة ما دامت محفزاتها وعناصرها وآلياتها موجودة تحرض على الكراهية والعداء والعنف.

لا شك أنه تاريخ مثقل بالمشاحنات والكراهية لجماعة سياسية تنتهز الفرص والمناسبات السياسية لتحقيق مصالحها المتمثلة في تحقيق منهجها الديني عبر الإمساك بالسلطة والتحكم بها وفق مقولة: لا عداوات دائمة ولا صداقات دائمة في السياسة، بل هناك مصالح دائمة... لذلك كانت الجماعة مستعدة دائمًا للتحالف مع أي كان إذا كان هذا الأحد يحقق مصالحها، باعتبار أن الجماعة تعتبر التمرحل السياسي المواكب للتمرحل الدعوي الديني - ولو كان مخالفًا لمنهجها - منهجًا مقبولًا في سياساتها فالغاية - في نظرها - تبرر الوسيلة.

ومن خلال تتبع سياسة الجماعة على مدى مراحلها السياسية نجد أن سياسة المناورة وخلق الأزمات وتعقيد القضايا أوقع الجماعة في مأزق سياسي خطير، وبالذات بعد أن وضعها العالم تحت المجهر، وكشف تناقضاتها والتواءاتها السياسة والأيديولوجية كجماعة غير شرعية، تقف وراء معظم حالات العداء والكراهية والعنف في العالم.

* نقلا عن " الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.