حمد: المشروع العظيم!

أحمد الفراج

نشر في: آخر تحديث:

يبدو العالم العربي هذه الأيام ممزقاً، كما لم يكن من قبل، وأعود بالذاكرة إلى زمن مضى، عندما كنا نعتقد بأن هذا العالم المنكوب كان ممزقاً، إذ كانت الدول العربية حينها - ظاهرياً على الأقل - على قلب رجل واحد، وكانت المواقف شبه متوحِّدة من معظم القضايا المصيرية، وحتى لو كانت هذه الدولة العربية أو تلك ترغب في الشذوذ عن الإجماع، فإن ذلك يحدث سراً ومن تحت الطاولة، وقد تغيّر كل ذلك تدريجياً، منذ انقلاب أمير قطر الشهير على والده، في عام 1996، وليس عندي أدنى شك في أن ذلك الانقلاب كان هو بداية مشروع تمزيق هذا العالم العربي، الممزق أصلاً، فالانقلاب لم يكن صدفة، ولم يحدث دون أضواء خضراء، ممن لهم مصالح في العالم العربي، وتزامن مع ذلك الانقلاب، نقل قناة تلفزيونية بكامل كوادرها إلى الدوحة، وهي القناة التي كانت، ولا تزال، رأس الحربة في مشروع التدمير .

لقد كان مشروعاً تدميرياً، توافق مع طموحات سياسي مغامر، فكانت خلطة عجيبة، تسير وفق خطة مدروسة بعناية، أركانها متأسلم مسيّس، وبعثي، وقومجي، ومن تبعهم من بائعي الأوهام والمرتزقة من شذّاذ الآفاق، وأسفرت عجائب هذا الخليط النادر عن سم زعاف، بدأ بضرب العراق، الذي لم يكن له يد من قريب أو بعيد بأحداث سبتمبر، وهو الأمر الذي قاد إلى احتلاله، عن طريق قاعدة العديد القطرية، ولا يمكن أن ننسى إطلالات الجنرال الأمريكي، جون ابي زيد، من تلك القاعدة، ومن الطرائف، أن الطائرات الأمريكية كانت تدك العراق من قاعدة العديد، وفي ذات الوقت، كانت قناة الجزيرة، التي تبعد كيلومتراً واحداً من القاعدة، تنشر الخطب الرنانة للمتأسلمين وبقايا القومجية، وهم يبكون ضياع عراق الرشيد، في مشهد سريالي، لا يمكن أن تتخيله جمجمة أعتى مدمني المخدرات!

كان حمد بن خليفة مزهواً بتنفيذ المخططات، وقال ذات مرة:»أنا رهن الإشارة حتى آخر برميل غاز»، وقد نفذ وعده، فكانت قطر، بقناتها وأموالها ومرتزقتها المتأسلمين والقومجيين، هي خنجر أبي لؤلؤة، الذي طعن الجميع في مصر وليبيا وتونس وسوريا، ومر هذا الخنجر سريعاً على بلدان أخرى، قبل أن تعيده الوقفات الصارمة إلى غمده، ولك أن تتخيّل وضع هذا العالم العربي الممزّق، لو لم يتم لجم المخطط في منتصفه، ولو لم يتم لجم طموحات قادة الإسلام السياسي، فقد كانت الفكرة، التي تم زرعها في مخيخ حمد بن خليفة، هي أنه بعد أن يتمكّن تنظيم الإخوان من حكم العالم العربي، سيصبح هو الزعيم المتوّج، الذي يدين له العالم العربي من المحيط إلى الخليج، وما يدري أنه كان مجرد أداة، من أجل غازه وحسب، يتلاعب به التنظيم الدولي للإخوان من جهة، وبعض القوى العظمى من جهة أخرى، وحتى لو نجح المشروع، فسيكون حمد هو أول ضحاياه، ولكن من يقنع طموحاً حاقداً محدود الذكاء بخلاف ذلك؟!

* نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.