.
.
.
.

جولات الخير والنماء

إبراهيم محمد باداود

نشر في: آخر تحديث:

تعيش المملكة العربية السعودية اليوم عصراً جديداً من التنمية والازدهار والنماء، وتؤكد الزيارات الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (يحفظه الله) وولي عهده الأمين نهج وحرص القيادة الحكيمة على تلمس احتياجات المواطنين وتلبية تطلعاتهم ومتابعة المشاريع القائمة في مناطقهم والتأكيد على سرعة إنجازها إضافة إلى اعتماد مشاريع تنموية جديدة خصصت لها مليارات الريالات من أجل تحقيق نهضة شاملة ومتوازنة.

لقد أكدت تلك الجولات المباركة عمق التلاحم بين القيادة والشعب الوفي، فمن يشاهد الحفاوة البالغة لأهالي تلك المناطق كبيرهم وصغيرهم، رجالهم ونساءهم، وهم يستقبلون خادم الحرمين الشريفين (يحفظه الله) وولي عهده الأمين تبرز أمامه صورة جميلة مكسوة بمعاني المحبة والوفاء والولاء والاستبشار بالمستقبل الواعد تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، كما يتلمس قوة ومتانة الروابط بين القيادة والمواطنين والتي من شأنها أن تساهم في تحقيق نهضة ضخمة في كافة المجالات التطويرية لتتبوأ المملكة مكانها اللائق في مصاف الدول المتقدمة.

مشاريع متعددة في مناطق مختلفة مثل القصيم، وحائل، وتبوك، والجوف، والحدود الشمالية وفي مقدمتها مشروع مدينة وعد الشمال في محافظة طريف والذي دشن المرحلة الأولى له خادم الحرمين الشريفين إذ يعد هذا المشروع أحد المشاريع الكبرى لتنويع الاقتصاد من خلال تطوير قطاعات جديدة للتعدين والمعادن وإنشاء صناعات تكرير ومشاريع صناعية متنوعة من شأنها أن تحقق زيادة في إجمالي الناتج المحلي من القطاعات غير النفطية تصل إلى 24 مليار ريال سنوياً ما يعادل 3% في الناتج المحلي الإجمالي إضافة إلى مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها من المشاريع التي ستساهم في توليد نحو 30 ألف فرصة عمل لأبناء المنطقة.

زيارات الخير والنماء لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لا تقتصر على تدشين المشاريع التنموية الكبرى للمناطق والمحافظات ولا على تشريف حفل أهالي المناطق بل تتجاوز ذلك كله لتلمس احتياجات المواطنين فتطلق سراح السجناء المعسرين وتلتقي بأسر شهداء الواجب لتقدم لهم تحيات وتقديرات القيادة بما قدمه أبناؤهم من تضحيات مشرفة وشجاعة في الدفاع عن العقيدة والوطن كما تزور بعض المواطنين في منازلهم وتوثق عرى التلاحم والوفاء بين القيادة والشعب.

جولات خير ونماء لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -يحفظهم الله- جاءت لتوقف السيل الجارف من التضليل الإعلامي والتزييف وخلط الأوراق والادعاءات والافتراءات وأكدت عمق العلاقة بين الشعب والقيادة وقوة التلاحم بين المجتمع وولاة الأمر كما عبرت عن حجم الولاء والوفاء والحب القائم بين المواطنين وولي الأمر في كافة مناطق المملكة.

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.