.
.
.
.

السعودية دولة العطاء والنماء

محمود إبراهيم الدوعان

نشر في: آخر تحديث:

حققت المملكة العربية السعودية عبر تاريخها الطويل منذ أن أرسى دعائم أركانها مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- قفزات سريعة وتطورًا هائلاً في مجالات التنمية المختلفة وبناء قواعدها على أسس ثابتة وراسخة مستمدة منهجها من كتاب الله وسنة نبيه المصطفى -صلى الله عليه وسلم- والتمسك بأهداب الدين الحنيف، والتقاليد والأعراف الإسلامية السمحة التي جعلت من هذه البلاد قبلة للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ومهوى أفئدتهم.

لقد أكرمنا الله عز وجل بوجود الحرمين الشريفين بيت الله الحرام بمكة المكرمة -زادها الله رفعة وتشريفًا- ومسجد نبيه الكريم -صلى الله عليه وسلم- في طيبة الطيبة -زادها الله نورًا وضياءً وبهاءً-، فكان لهذه البلاد وما زال مكانة خاصة لدى عموم المسلمين في كل أصقاع المعمورة.

وأكرمنا الله عزّ وجلّ بدعوات مباركات من سيدنا إبراهيم عليه السلام، ومن سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم السلام، حيث جاء في محكم التنزيل على لسان سيدنا إبراهيم قوله: «رب اجعل هذا بلدًا آمناً وارزق أهله من الثمرات» (البقرة 126)، وقوله عزّ وجلّ: «الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف» حيث كفل الله لنا الأمن والأمان والاستقرار، وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، ومنها ثراء هذه الدولة بالمال الوفير الذي حوَّل هذه الصحراء القاحلة إلى دولة عصرية ذات سمعة ومكانة يشار إليها بالبنان. ومع كل هذه النعم التي أسبغها الله علينا، أكرمنا بحكام عادلين يطبقون شرع الله وهدي نبيه الكريم -صلى الله عليه وسلم-، متمسكين بأهداب الدين وتطبيق تعاليم الإسلام التي تؤكد التراحم والتلاحم والتآخي وحب الخير للبعيد والقريب والبعد كل البعد عن الفرقة والصراع ونبذ العصبية الجاهلية المقيتة التي لا تؤدي إلى خير.

مساعدات المملكة العربية السعودية ودعمها اللا متناهي للدول الصديقة والفقيرة في معظم أرجاء المعمورة ماثلة للعيان، وبذلك أثبتت للعالم أجمع بأن هذه الدولة عطاءاتها نالت اهتمام وتقدير دول العالم أجمع ومنظماته، وهيئاته الإنسانية، فما من دولة على الكرة الأرضية إلا وللمملكة إسهامات خيرية ومساعدات إنسانية وصلت إليها، ناهيك عن الأعداد الكبيرة جدًا من الوافدين العاملين في هذه البلاد الذين قدموا إليها من أجل كسب لقمة العيش، وتحسين أوضاعهم وأسرهم بما يحققوه من مكاسب تعود عليهم بالنفع الكبير بدون منّ أو أذى، كما يفعل بالمغتربين في معظم دول العالم الذي يسمى بالمتقدم.

جهود مُسخَّرة لخدمة الإنسانية، وعطاءات خيرة لخدمة الإسلام والمسلمين، ونشر دين الوسطية في أرجاء المعمورة، ومد يد العون بشكل مباشر أو غير مباشر لمعظم دول العالم، وهذه حقيقة يؤمن بها كل من عاش أو يعيش على تربة هذه الأرض المباركة ويشهد بأن عطاءات الخير لهذه البلاد عمت معظم الدول بدون أي ضمانات مادية، او انتظار لكلمة شكر، أو اعتراف بأفضال هذه الدولة التي غمرت الجميع حتى الغني منها بالشيء الكثير، ووصلت مساعداتها وخدماتها الإنسانية للجميع.

الحمد لله الذي أكرمنا بحكّام راشدين خادمين للإسلام والمسلمين ويسير على دربهم الآن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- وسمو ولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- بما يقدمانه من دعم وتأييد ومبادرات إنسانية للدول الصديقة وغير الصديقة، والتي تحتاج إلى عون ومساعدة بما تمر به من أزمات اقتصادية، واجتماعية، وإنسانية، رغم ما تلاقيه هذه الدولة من جحود ونكران للجميل ومقابلة الإحسان بالإساءة والنكران، والعمل ضد هذه البلاد على جميع المستويات. اللهم احفظ بلادنا من كيد الكائدين، وحسد الحاسدين، ولكل من يحمل الشر لهذه البلاد الطاهرة.

*نقلا عن صحيفة "المدينة".

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.