الزمن الجميل

هناء حجازي
هناء حجازي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لا أخفي إعجابي ومتابعتي لبرامج مسابقات الغناء حتى الأجنبية منها. لكن ما حدث عندما شاهدت برنامج الزمن الجميل شعرت بأنني وجدت ضالتي.

لا أعرف كيف فاتني أن أتابعه منذ البداية. سأبحث عن جميع الحلقات وأعيد مشاهدتها، لأن هذا البرنامج لا ينتهي بمعرفة اسم الفائز، هذا البرنامج يمتعك في كل حلقة من حلقاته لأنه يعرفك على فنان أو أكثر من الزمن الجميل.

لا يعني أن نتحدث عن موسيقى الزمن الجميل أنه ليس لدينا موسيقى الآن، أو أن كل أنواع الموسيقى كانت جيدة في ذلك الزمان. لكننا نستمع الآن إلى عمالقة ذلك الزمن. نستمع إلى الصفوة، إلى ما تبقى بعد أن غربل الزمن الزبد وبقي ما يستحق أن يبقى.

بالإضافة إلى أننا نتحدث عن زمن كانت الثقافة الموسيقية فيه عالية، وكان الغربال شديدا وحازما. لم تكن هناك إمكانية لنشر وفرض ذائقة بائسة لوجود مئات القنوات أو قنوات التواصل الاجتماعي. كانت المعايير صارمة، وكانت الناس «سميعة»

ويا بختنا نحن بهذه الصرامة التي كانت لأننا نستمتع بهذه الجودة، بهذا الرقي، بهذا الفن الرفيع. وليس أجمل من أن يخصص مسابقة من أجمل المسابقات وأرقاها وأن يكون اسمها الزمن الجميل.

والأجمل أن تكون لجنة الحكام هي هذه اللجنة التي تكمل بهاء المسابقة، التعامل الراقي، إيصال النقد للفنان المتسابق بمنتهى الحرفية والهدوء والحب. بدون صراخ، بدون استهزاء، بدون قسوة وألفاظ غير مبررة. بالإضافة إلى كل ذلك، الفن الذي يقدمونه كمطربين هو أقرب ما يكون إلى فن الزمن الجميل الذي يتحدثون عنه في المسابقة.

العبارات التي قالها مروان خوري حين تحدث عن فخره لانتمائه للوطن العربي وثقافته الموسيقية، تجعلك تدرك أي نوع من الفنانين هو. وهو فنان تحب فنه، تحب أن تستمع إليه، وتحب ألحانه، وحين يعبر عن هويته الموسيقية يؤكد لك ذلك أنك أحببته لأنه ينتمي إلى الأشياء التي تحب، وأن الصدق حين يقترن بالإبداع الحقيقي فإنه يصل، يصل صافيا، رائقا، عذبا. تماما كمروان خوري.

لذلك أنا ممتنة لهذا البرنامج، ولذلك كنت سعيدة حين أعلنوا عن استمراره. نعم أحب كل المسابقات، لكن هذه المسابقة، كأن المشرفين عليها استشاروني، أو كأنهم اطلعوا على المسابقة الحلم بالنسبة لي ثم نفذوا الحلم فكان برنامج الزمن الجميل.

لابد من فائز واحد، لكن كل المتسابقين العشرة الذين رآهم الجمهور فائزون؛ ونحن المشاهدون فائزون.. فائزون لأننا نستمع للفن على أصوله، من أصوات على أصولها.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط