رمضان بداية المشروع

شلاش الضبعان
شلاش الضبعان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

ذكر ابن حمدون في التذكرة الحمدونية «جاء رجل إلى عالم يستفتيه فقال: أفطرت يوماً من شهر رمضان سهوًا، فما عليَّ؟ قال: تصوم يومًا مكانه، قال: فصمت يومًا مكانه، وأتيت أهلي وقد عملوا حيسًا، فسبقتني يدي إليه فأكلت منه، قال: تقضي يومًا آخر، قال: لقد قضيت يومًا مكانه، وأتيت أهلي وقد عملوا هريسة، فسبقتني يدي إليها فأكلت منها، فما ترى؟ قال: أرى ألا تصوم إلا ويدك مغلولة إلى عنقك»

يتميز الناجحون عن غيرهم بقدرتهم على ضبط أنفسهم والتحكم بها، بينما الفاشل يضيع الفرص بقاعدة «لا أستطيع أن أجبر نفسي» والسعي في إتباع نفسه هواها، والبحث عما يظنه إسعاداً له، حتى ولو كان على حساب أهدافه الكبرى.

لو كان المميز ينام ليله مع نهاره كما يفعل الفاشلون، لما وجد فرصه لتطوير ذاته والبحث عما يرقى بها!

ولو كان طالب الوظيفة لا يريد وظيفة إلا إذا كانت عند باب بيته، لما توظف، وما نجح في وظيفته أحد.

ولو كان الطالب يريد نجاحاً عن طريق الملخصات والمساعدات بدون بذل جهد مناسب في المذاكرة، فلن ينجح ويتقدم حتى ولو أخذ الشهادة.

رمضان فرصة للبدء في هذا المشروع الكبير: السيطرة على النفس وتوجيهها نحو الوجهة الصحيحة، فرمضان مدرسة تُفتح كل عام لنعلّم أنفسنا ذاتياً، ونعيد ترتيب أولوياتنا، فقد كتب الله الصيام «لعلكم تتقون» والتقوى هي طريق السعادة والفلاح، ويجب أن نستفيد من كل لحظة في هذا الشهر الفضيل خصوصاً أن كل ما حولك، ومن حولك، يدعمك في تحقيق مشروعك!

الأهم أن نحفظ هذا الشهر الفضيل ونعطيه ميزته التي تميز بها، ولا نجعله كأي شهر آخر، أو نحوله إلى موسم للبحث عن الملذات، نغضب فيه ونخاصم من أجل لقمة، ونضيع ليله ونهاره بالسهر والنوم في غير وقت النوم.

وكما قال الإمام ابن المبارك:

ومن البلاء وللبلاء علامة

أن لا يُرى لك عن هواك نزوع

العبد عبد النفس في شهواتها

والحر يشبع تارة ويجوع

المميزون يسهرون حين ينام غيرهم، ويشقون حين يبحث عن الراحة سواهم، وإلا كيف تميزوا ونجحوا بينما غيرهم يتفرج أو يطلب منهم أن يساعدوه.

* نقلا عن "اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.