.
.
.
.

باتجاه الحلم

حمود أبو طالب

نشر في: آخر تحديث:

الأحلام الكبيرة لا تتحقق إلاّ بالأفعال الكبيرة، الحلم يظل مجرد حلم إذا اقتصر وجوده في الخيال، والخاملون هم الذين يستمرون في أحلامهم دون أن يُعملوا عقولهم ويستحثوا سواعدهم ويستنهضوا هممهم، لينتهوا بذلك إلى لا شيء، وكم من مسؤولي دول جعلوا شعوبهم تحلم بوعود الرخاء والنهضة والتطور ثم انتظروا وانتظروا لعل تلك الأحلام تتحقق لكنها تبخرت في طيات الزمن لأنها كانت وعوداً سرابية مخادعة غرضها تخدير الناس بالكذب عليهم، ولا يكتشفون أنهم مكذوب عليهم إلا بعد اكتشافهم أن الزمن يمر بهم سريعاً وهم متوقفون في محطة واحدة من محطات الماضي.

قبل يومين نُشر خبر تمنيت لو أنه حظي بما يستحقه من اهتمام واحتفاء، الخبر هو افتتاح مطار «نيوم». المطار في حد ذاته ورغم أهميته ليس كل الموضوع، رغم أنه واحد من أهم وأحدث مطارات الشرق الأوسط بموقعه الجغرافي الفريد الواقع على حدود ثلاث دول، المملكة والأردن ومصر، ويتيح لما يقارب 70% من سكان العالم الوصول جواً إلى المنطقة خلال 8 ساعات كحد أقصى، نقول رغم هذه الحقائق بخصوص المطار إلا أنه مجرد جزء من مشروع هائل بدأ يتشكل بسرعة وتتضح ملامحه المبهجة، اسمه مشروع «نيوم».

هذا المشروع الاستراتيجي العالمي أعلن عنه قبل فترة قريبة، وحينها ظن البعض من هواة التشكيك والتثبيط أنه لا يزيد عن فانتازيا، وإذا بدأ العمل فيه بالمواصفات التي يتضمنها فسوف يحتاج إلى وقت طويل جداً لا سيما وهو واحد من مشاريع ضخمة أخرى أعلنت في أوقات متقاربة جداً، لكن هذه الافتراضات والشكوك ثبت أنها خاطئة تماماً لأن العمل بدأ دون توقف فور الإعلان عن المشروع، وتم توثيق مراحل الإنجاز والإعلان عنها أولاً بأول، بمتابعة ميدانية شخصية من ولي العهد وفريق عمله.

هذا هو الفرق بين الحالمين على كراسيهم، والناهضين بأحلامهم في معترك العمل والإنجاز والصدق والوفاء مع ضمائرهم وشعوبهم.

* نقلاً عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.