الإعجاز العلمي وخطورته على الإيمان

محمد آل الشيخ
محمد آل الشيخ
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يذكر الباحث المصري الموسوعي «أحمد سعد زايد» أنه اطلع على كتاب باللغة الإنجليزية عن (الإعجاز العلمي في الهندوسية)، وأن مؤلفه، أو مؤلفيه، يسيرون في الخط نفسه الذي يسير فيه من يدعون أن ثمة بعض الحقائق العلمية التي اكتشفتها الديانة الهندوسية قبل الغرب، وهذا ما سبقهم المتأسلمون إليه سواء في القرآن أو السنة، وتنبأ بها ثم أتى العلم اليوم ليثبتها. المتأسلمون المسيسون هؤلاء ومعهم الهندوس المسيسون أيضًا، هم إما أنهم يبحثون عن المال، أو عن الشهرة، واللعب على ضعفاء العقول المؤمنين بأن الإيمان والعلم صنوان لا يفترقان، وهذا هراء محض ولعب على الذقون، وله انعكاسات مضرة غاية الضرر بالإسلام. فالله جل وعلا بعث محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بالقرآن ليكون (هدى للمتقين)، وغايته الأولى إرشاد البشر لعبادة الله وحده دون سواه، ولم يكن كتابًا في الطب أو الفلك أو الكيمياء أو الفيزياء أو الرياضيات، فمهمة الأديان بمختلف أنواعها المسائل الدينية وإخلاص الله بالعبادة. فمعجزة القرآن - مثلاً - لغته وبلاغته التي (أعجزت) معاصريه، ولم يتضمن هذا الكتاب الكريم (معجزات) أخرى، وليست تلك الخزعبلات التي ألحقها بعض الدجالين ببعض آيات القرآن إلا وهم وتهيؤات. وفي تقديري أن هذا العبث يضر بالإسلام أكثر مما يفيده، فالمكتشفات العلمية هي في الغالب الأعم مجرد نظريات، وهذه النظريات ليست بالضرورة قطعية، وإنما تتطور ويجري تصحيحها بشكل دائم، بل وربما قد تكون خاطئة، وتأتي نظرية علمية ثانية تنسفها، والسؤال: إذا اعتبرنا أن هذه النظرية العلمية (قد) سبق بها الإسلام العلم التجريبي الحديث كما يزعمون، ثم اتضح أن هذه التجربة خاطئة، أو ناقصة، فإن المنطق الذي يفرضه السياق أن الآية هي الأخرى خاطئة أيضًا، وهذا ما يزلزل أسس الإيمان لدى الشباب.

والقضية تصبح أخطر، وربما تكون لها آثار سلبية خطيرة، عندما يقحمون السنة النبوية الشريفة في الموضوع؛ والسبب أن أغلب هذه الأحاديث من أحاديث الآحاد، أو أن في سندها علة من علل السند، ومعروف لدى المحدثين والفقهاء أن أحاديث الأحاد ظنية الثبوت، وليست يقينية الثبوت، أي أن صحتها ليست قطعية، الأمر الذي يجعلها لا ترقى إلى مستوى القطع، كالآيات القرآنية، وهنا المشكلة؛ فقد يستدل أحد المهتمين، أو على الأصح (المتاجرون) بهذه الشؤون بحديث، ويستدلون به على نظرية حديثة، اكتشفها البحث العلمي، ثم يكتشفون أن هذه النظرية برمتها واستدلالاتها خاطئة، فهل نخطئ هذا الحديث، أم أن نعود لنخطئ النظرية الفاسدة؟.. والأمر الأدهى والأمر عندما يأتي نص هو بمقاييس أهل الحديث يعتبر صحيحًا، لكن التجربة أثبتت أنه خاطئ، مثل حديث السبع تمرات التي أورده البخاري في صحيحه. فهذا الحديث يقول بالنص: (عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: من أكل حين يصبح سبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر) حديث رقم 356 في الكتاب الخامس والستين، هذا الحديث -بلا شك- حديث لا يمكن أن يصدر عن الرسول لأن التجربة البسيطة تثبت بطلانه. وكذلك حديث شرب بول الإبل الذي لم يكترث به الأحناف.

كل ما أريد أن أقوله هنا أننا يجب أن ننأى بالقضايا الإيمانية التي يقوم عليها الدين، عن مسائل العلم التجريبي الذي هو دائمًا وأبدًا محل قبول ورفض وتصحيح وتمحيص.

* نقلا عن "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط