.
.
.
.

أرامكو في يوم الوطن

فهد بن جمعة

نشر في: آخر تحديث:

بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 89 نهنئ القيادة والشعب السعودي وندعو الله أن يزيد مملكتنا أمنا وتقدما، كما نهنئ شركة أرامكو أكبر شركة نفط في العالم على ما حققته من إنجازات في مجال الطاقة وأداء مالي متميز منذ اكتشاف النفط في 1933م وإنتاجه في 1938 وتصديره في 1939م، وحتى وقتنا الحالي؛ وسوف نتذكر الهجوم الإرهابي الإيراني على معاملي نفط بقيق وخريص ووقف إنتاج (5.7) ملايين برميل يوميا في 14/9/2019م، حيث برهنت الشركة على مدى قدراتها وإمكانياتها على إخماد الحرائق خلال ساعات معدودة، وبدئها في إصلاح ما تم تخريبه لاستعادة إنتاجها بالكامل في نهاية سبتمبر، مما زاد ثقتنا والعالم في عملاق النفط السعودي.

إن هذا الهجوم له تداعيات خطيرة على أمن وإمدادات الطاقة العالمية من أكبر مصدر للنفط، وبغض النطر عما إذا كان بلدا ما أكبر منتج للنفط مثل الولايات المتحدة الأميركية، والتي ما زالت تستورد 6.7 ملايين برميل يوميا أو بلدا يستورد النفط أو لا، حيث إن الأثر يصبح مباشرا أو غير مباشر على أسعار النفط المرجعية العالمية مثل سعر برنت وغرب تكساس مما يرفع تكلفة الوقود على المستهلكين ومدخلات صناعات البتروكيماويات ويقوض النمو الاقتصاد العالمي.

لقد اختبر الهجوم الإرهابي فرضية أثر توقف إنتاج النفط السعودي بـ(5%) من إمدادات أسواق النفط العالمية على أسعار النفط، حيث جاءت النتيجة مدوية، عندما قفزت الأسعار 20% من 60 دولاراً إلى 71.95 دولاراً، والأكبر منذ 30 عاماً، ثم تم اختبار فرضية أثر تصريح وزير الطاقة على الأسعار باستمرار إمدادات النفط السعودية وسيتم استخدام المخزون الاستراتيجي لسد أي نقص في إمدادات العملاء إلى أن يعود الإنتاج كاملا في نهاية سبتمبر، حيث انخفضت الأسعار بـ(12%) الى 64 دولاراً، كما كانت عليه سابقا.

فلو استمر تعطل إنتاج المملكة لمدة 3 أشهر أو أكثر، لحدثت كارثة في أسواق النفط وتجاوزت الأسعار مستوياتها في أبريل 2008م، ونتج عنه كسادا اقتصاديا عالميا قد يطول مداه.

فلن يستطيع منتجو النفط الصخري تلبية النقص في العرض العالمي بوجود طاقة احتياطية عالمية 2.3 مليون برميل يومياً، ومنها 70% تمتلكها السعودية، مما يؤكد مدى حاجة أسواق النفط العالمية الماسة لصادرات المملكة النفطية.

هكذا تزداد ثقتنا وكذلك العالم في قوة أرامكو وقدراتها المادية والبشرية باستعادة إنتاجها وطمأنة الأسواق العالمية من مخاطر تفجر الأسعار، إنها العمق الاستراتيجي لإمدادات النفط العالمية، فما بعد الحدث ليس كما قبله، وذلك باتخاذ إجراءات أكثر دقة وتعزيز المخزونات الاستراتيجية نحو مستقبلا أفضل.

* نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.