اتفاقية الثقافة والتعليم والقضاء على التطرف

بينة الملحم
بينة الملحم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

لعل من أكثر الأخبار المبهجة في الأسبوع الماضي ما أُعلن عن الاتفاق بين وزارتي التعليم والثقافة على آلية تفعيل الثقافة وبعض الفنون في أنشطة ومناهج التعليم، ونقل صلاحية منح التصاريح للأنشطة والمسارات المستحدثة في وزارة الثقافة والترخيص لكيانات أهلية تعليمية متخصصة في الفن والثقافة.

إن الأحداث الإرهابية التي اجتاحت العالم وشكلت خطراً يهدد الكثير من المجتمعات، وخصوصاً تلك التي ارتبطت بالمقومات الفكرية للمجتمع، وبالتالي خلفت ضرورة قصوى لمراجعة البنية الفكرية في المجتمعات ومنها مجتمعنا!

فالمسار الفكري لأي مجتمع يشكل صورة يمكن من خلالها تحقيق قراءة دقيقة لواقع المجتمع فكرياً؛ فالمجتمع إنما يحقق انعكاساً واقعياً للثقافة التي تسوده، فكل المعطيات الثقافية إنما هي تعبير دقيق الوضوح لما تؤمن به الثقافة السائدة.

وخبرة المملكة الممتدة في محاربة الإرهاب والقضاء عليه على مدى أكثر من عقدين من الزمان، فقد أثبتت الأحداث أن محاربة الفكر المتطرف ليس بسن قوانين وتجريم الأفعال بعد وقوعها فحسب؛ إنما من خلال زرع بيئات ثقافية متنوعة وتعددية فكرية وتأصيل لمسارات الثقافة والفنون الراقية.

إن الترحيب بهذا القرار والاتفاق المبدئي بين وزارتي الثقافة والتعليم يتجاوز في بعده الترفي إلى أبعاد فكرية ملزمة في عملية إعادة تشكيل هوية المجتمع السعودي الفكرية المواكبة لتحقيق رؤية المملكة 2030.

كان مشهدنا الثقافي يموج بصراعات حادة وشديدة بين تيارات تدعو إلى الانفتاح مع ثقافات العالم والتشارك معها بلغة ثقافية عالمية واحدة هي لغة الفنون وبين تيارات تدعو إلى الانغلاق حاملة شعار الانغلاق والتعصب والتطرف.

فكم عانى مجتمعنا وعانينا من مشروعات تلك التنظيمات والجماعات، وكم جرّوا على المجتمع وشبابه من الويلات التي مكّنت للإرهاب من خطف الكثير منهم وتجنيدهم في سبيل تحقيق مآربهم التي كانت تمرر مشروعها السياسي بارتداء عباءة الدين كجماعة الإخوان والمشروع الصحوة السياسي.

لا خلاف حول أنّ القوة الثقافية والمناعة التسامحية والانفتاح الفكري الإيجابي على العالم تعمل على تدمير أغلال التطرف في المجتمع، وهذه التوليفة المضادة للتطرف والأفكار المتطرفة هي عَصَب عملية التنمية في أي مجتمع من المجتمعات.

لذلك ثمّن مثل سيمون هندرسون، الخبير في الشؤون الخارجية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى تصريحات سمو ولي العهد في حوار نيوم قائلاً: "إن تصريحات ولي عهد المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان، حول إعادة الإسلام في بلاده إلى الاعتدال كما في السابق، يعتبر تصريحاً غير اعتيادي حيث قال: "ما قاله الأمير محمد بن سلمان غير اعتيادي، فالإسلام في المملكة العربية السعودية هو في الأصل معتدل، ولكن يبقى سؤال، كيف سيتمكن من إعادته لما كان عليه؟ سيعتبر تحدياً نوعاً ما"، ولكن ما نشهده اليوم من قرارات فاعلة تبدد كل تلك التكهنات المستحيلة.

في العام 1979م كان ميلاد مشروع الصحوة، وسيدوّن التاريخ أنّ العام 2017م شهد نهاية الصحوة على يد قائدٍ عظيم حينما قال: "70 % من الشعب السعودي تحت سن الـ30، وبصراحة لن نضيع 30 سنة من حياتنا في التعامل مع أي أفكار متطرفة، سوف ندمرهم اليوم، لأننا نريد أن نعيش حياة طبيعية تترجم مبادئ ديننا السمح وعاداتنا وتقاليدنا الطيبة، ونتعايش مع العالم ونساهم في تنمية وطننا والعالم".

فأهلاً بهذا الانفتاح الثقافي والفني والفكري، وأهلاً بأمصال التطرف والتشدد، وأهلاً بهذه الاتفاقية.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.