كرسي الملك سلمان لدراسات تاريخ مكة المكرمة

حمزة الطيار
حمزة الطيار -
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

الكراسي العلمية من أفيد وسائل الارتقاء بالمعارف سواء الدينية منها والإنسانية، ومن أهم ما يصقل مواهب الإبداع في البحث العلمي، وبهذا تكون من وسائل ازدهار الحضارات، ومن آلاتِ الإسهام في نفع البشرية، وكلما كان نمط البحث واستكشاف المعارف مُميّزاً ومُتطوّراً آتى من ثمراته ما يعود بالنفع الجليل على المجتمع في حاضره ومستقبله، فلا بِدْعَ أن تكون محلَّ عنايةٍ واهتمامٍ عند المسؤولين في المملكة العربية السعودية تتويجاً للجهود الجليلة التي بذلتها المملكة في نشر العلم والمعرفة في ربوعها وفي أنحاء العالم كُلِّهِ على ما يليق بمركزها السيادي في العالم الإسلامي، وفي هذا الصدد أنشئ كرسي الملك سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ مكة المكرمة العام 1432هـ ‏بالشراكة بين جامعة أم القرى ودارة الملك عبدالعزيز، وجسّد إنشاء هذا الكرسي ما هو معلومٌ من اهتمام خادم الحرمين الشريفين - وفقه الله - بالتاريخ والمورخين خصوصاً تاريخ المملكة، وبالأخصّ تاريخ الحرمين الشريفين، ‏وقد نال هذا الكرسي الرعاية اللائقة به من حاضنتيه جامعة أم القرى، ودارة الملك عبدالعزيز، وحظي بالتنظيم المتقن من قِبَل المشرف عليه الدكتور/ عبدالله بن حسين الشريف، والعاملين معه، فقد أبدعوا في اختيار البحوث والموضوعات اللائقة به، وأثمر ذلك ثمرات مباركة منها ‏تمكُّنُهُ من إنتاج ونشر (21) ‏كتاباً تضمنت (55) بحثاً، إضافة إلى ‏تنظيم عدد من الفعاليات، حيث نظّم ‏ندواتٍ منها: ندوة الطوافة والمطوفين التي صدر عنها (35) بحثاً في (3) مجلدات، ومنها إقامة معرض في مقرّ الكرسي للصور التاريخية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وقد ‏فاز كتابان من إصدارات هذا الكرسي المنشورة بجائزة الملك عبدالعزيز للكتاب لعامي 1438هـ و1440هـ، وقد اطّلعتُ على أحد الكتب التي صدرت عن هذا الكرسي، وقد تناول جانباً شديد الأهمية من تاريخ المملكة، والكتاب بعنوان: جهود الملك عبدالعزيز في حفظ الأمن في الحجاز (1344-1373هـ/ 1925-1953م)، للباحثة أريج بنت محسن العوفي، وقد وُفِّقت في الاهتداء إلى موضوعٍ مشرقٍ من تاريخ مملكتنا الغالية؛ وذلك أن تأمين الحجاز ليس كتأمين غيره من المناطق، فتوفير الأمن لمن في الحرم من المأمورات الشرعية، قال الله: (وَمَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً)، قال بعض أهل العلم: "لفظه لفظ الخبر، ومعناه: الأمر، وتقديره: ومَنْ دخَله، فأمِّنُوه" وكذلك يعتبر تأمين الحجاز تأميناً لأهله وقاطنيه، وتأميناً لمن يَؤمُّ الحرمين من سائر بقاع الأرض، وليست هذه الميزة لغير الحرمين، فلا جرَم أن الله قيّض للملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - هذا الشرف العظيم المتمثل في تأمين الحرمين، والتمهيد للحياة فيها إلى الأحسن، فكان من المهمات توثيق هذا الإنجاز والتنويه به، وقد أنجز هذا الكتاب جزءاً من هذه المهمة، ومما تضمّنه التعريف بأوضاع الحجاز الداخلية قبل عهد الملك عبدالعزيز، والتعامل مع الحوادث الأمنية خلال دخول الحجاز، وإصلاحات الملك الإدارية الخاصة بالأمن، والطرق والوسائل التي استخدمها لتوطيد الأمن، ونماذج من الحوادث الأمنية وكيفية التعامل معها، وملاحق بها نماذج من الوثائق، وقد تناول الكتاب موضوعاته السالفة الذكر بشكلٍ ممتاز، من غير إخلالٍ ولا إملالٍ، وكان التوفيق حليف الكاتبة في ذلك، والكتاب قد أدّى رسالته كما ينبغي، فمن نظر فيه استبان الفَرْقَ الجليَّ الشاسعَ بين إدارة الملك عبدالعزيز لمنطقة الحجاز، وبين ما تعانيه قبله، وتكمن فائدة هذا الكتاب فيما يلي:

أولاً: التوثيق التاريخي لحقبةٍ مهمةٍ من تاريخ الوطن، ومع أن الباحثين مُهتمُّون بهذا الجانب إلا أن البحث العلمي من الخدمات التي لا تعترف بالاتّكال على جهود الآخرين، والابتكار والتطوير فيه مُتاحٌ لمن جدّ واجتهد.

ثانياً: العرفانُ بالجميل لهذا الإمام الفذِّ الملك عبدالعزيز من خلال تسطير بعض جهوده، فتوثيق إنجاز العظماء يُعدُّ من شكرهم على إحسانهم والثناء عليهم بمناقبهم، وفي ذلك وفاءٌ ببعض حقوقهم علينا.

ثالثاً: تعريف الناشئة بالظروف المتأزمة التي مرّت بها منطقة الحجاز قبل انضمامها إلى قيادة الملك عبدالعزيز، وتلك الظروف السيئة مسّت جوانب الحياة دينياً ومادياً وأمنياً، وتلك حقائق لا يعيها كثيرٌ من الجيل الحاضر إلا بواسطة التنويه بها في الكتابات والندوات، ومن قارن بين تلك الحقبة المؤلمة وما نعيشه اليوم من الأمن والاستقرار ودرور الرزق عَلِمَ أنه في نعمةٍ تستحقُّ الشكر والمحافظة عليها.

رابعاً: مثل هذه الكتابات مُلْهِمَةٌ يُنطلقُ منها للكتابة في شتّى الإنجازات الإنسانية والحضارية والثقافية التي حقّقتها المملكة منذ توحيدها سواء ما تحقّق في عهد الملك، أو على أيدي أبنائه من بعده إلى يومنا هذا.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط