لماذا يصدق الناس الخرافة؟

عبد الله بن بخيت
عبد الله بن بخيت
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قبل سنوات بعيدة انطلقت في أنحاء المملكة إشاعة تؤكد أن هناك بئراً في حائل ماؤها يشفي من كل الأمراض، خلال أيام معدودة امتلأت جوانب البئر بآلاف الخيم والمعسكرات التي تتراوح بين معسكرات بسيطة ومعسكرات زاخرة بالثراء، استمر التزاحم على البئر عدة أشهر ثم تلاشى الاهتمام به تدريجياً حتى اختفى دون أن يطرح للنقاش على المستوى الثقافي.

في الفترة نفسها تقريباً سمعنا أن رجلاً في المدينة المنورة يعالج كل الأمراض بإحداث جرح في جسد المريض بأقرب كسرة زجاجة لينبثق الدم ثم ينتقل للمريض الآخر بنفس شظية الزجاجة ويفعل به ما فعل بالذي قبله وهكذا يمر على مئات الأشخاص يومياً، ظننا أن في الأمر إشاعة، تبين فيما بعد حقيقة الرجل وأن ألوفاً من الناس تتقاطر عليه بحثاً عن الشفاء أياً كان المرض.

في إحدى الأيام كنت في زيارة عمل في مدينة أبها، في إحدى الجلسات مع بعض الأصدقاء مررنا أثناء الحديث على مسألة هذا المعالج، تبادلنا الرأي فقال أحد الحاضرين: أنا شهدت نجاحات هذا الرجل بنفسي، ثم أخذ يؤكد صدق ما يفعله الرجل، فسألناه لماذا ذهبت إليه؟ فقال أخذت له ابني المريض، وما الذي حل بابنك المريض سألناه فقال: لا والله ما توفق مع ابني.

ترك هذا الرجل الدليل الماثل أمامه وذهب عقله يؤيد الخرافة.

انطلقت في الرياض قبل سنوات إشاعة أن بيتاً مهجوراً يسكنه حيوان غريب الشكل قيل إنه جني فتقاطر الناس لرؤية هذا الحيوان العجيب، بعد فترة وجيزة نسي الناس الأمر إلى أن انطلقت إشاعة أخرى لا تختلف عنها كثيراً تقول إن أحد المستشفيات بالرياض مسكون بالجن، فتحول المستشفى المهجور إلى مزار احتشد حوله آلاف الناس.

ما الذي يجعل الناس تصدق الخرافات؟

لا أظن أن الخرافة الحديثة تتخلق من المصدر نفسه الذي تتخلق منه الخرافات القديمة، الإنسان القديم كان يعيش في الخوف والظلام والجهل، كان في حاجة إلى تفسير للغموض الذي يلف حياته، فاستند إلى خياله لخلق الحلول والإجابات على الأسئلة الكبيرة فتولدت الخرافات والأساطير.

تنطلق خرافات اليوم من أفواه الناس الذين يدعون محاربتها، عندما تبحث في اليوتيوب ستلاحظ أن عدداً من الشباب السعودي ينافس العرب الآخرين في إنتاج الخرافة.

تحول دعاة القنوات الفضائية والمساجد المنزوية إلى السوشل ميديا، عشرات المواقع السعودية على اليوتيوب تؤكد أن الأرض مسطحة وأخرى يقول أصحابها أن الله شفاهم من السحر وثالثة تؤكد أن الأميركان لم يصلوا للقمر.

قد لا يرى بعضنا أي بأس في هذا فعدد من الأميركان يكذب صعود القمر وكروية الأرض، هذه الحجة مقبولة لولا أن جماعتنا ينسبون جهلهم ورجعيتهم إلى الإسلام.

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط