كشف حساب موسم الرياض

عبدالرحمن السلطان
عبدالرحمن السلطان
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يُسدل الستار قريباً على موسم الرياض، وقد حقق في موسمه الأول نجاحات هائلة، وغيّر وجه السياحة في المملكة، هذه بعض المشاهدات الخاطفة التي التقطتها من حضوري وعائلتي الكثير من فعاليات الموسم المبهج:

شبابنا وفتياتنا هم بالتأكيد نجوم الموسم بلا منازع، ابتسامة رائعة واحترافية مميزة، كنت أسعد دوماً بمقابلتهم في الاستقبال والتنظيم، وألحظ عملهم كخلية نحل وراء الكواليس، تحية حب وتقدير لكم.

الإعلان المتأخر عن بعض الفعاليات وبالذات الحفلات يجعل من الصعب التخطيط لحضورها، وخاصة لمن هم خارج الرياض أو خارج المملكة، أعتقد أن وجود رزنامة منشورة بأشهر قبل بداية الموسم تساعد على جذب المزيد، وبالذات من عشاق أولئك الفنانين خارج وداخل المملكة.

تعدد منصات تذاكر فعاليات الموسم أصابنا نحن الجمهور بالتشتت، لِمَ لا تربط جميع منصات التذاكر بتطبيق موسم الرياض؟ بدلاً من أن نبحث هنا وهناك عن مواقع التذاكر!

موعد مهرجان "ميدل بيست" كان غير موفقاً، فقد وافق نهاية الأسبوع التي تسبق بداية اختبارات الطلاب نصف السنوية! بينما نوعية مثل هذه المهرجانات تكون مباشرة بعد نهاية الاختبارت، لتكون متنفس الطلاب في إجازة منتصف العام.

تنوع الفعاليات يكاد يكون سمة موسم الرياض المميزة، لكن عدد وانتشار الفعاليات الثقافية كان أقل من المأمول، لعلّها تأخذ نصيباً أكبر الموسم القادم.

"ونتر وندرلاند" كانت ضربة معلم في موقعها الجغرافي وتنوّع ألعابها، لكن عابها محدودية أكشاك التذاكر وعدم وجود منصات إلكترونية لشحن بطاقات التذاكر ذاتياً، بدلاً عن الوقوف في صفوف طويلة لشحن البطاقة، ناهيك عن ضرورة تخفيض أسعار بعض الألعاب التي تتجاوز الخمسين ريالاً.

تواجد أشقائنا الخليجيين أسعدنا كثيراً، فهم في دارهم وموسمهم.

مواقف السيارات في "البوليفارد" تحتاج تنظيماً أفضل في دخول وخروج المركبات، وبالذات خلال الحفلات الغنائية، حيث يختلط الحابل بالنابل، ويستغرق الخروج أكثر من ساعة كاملة!

آه ما أجمل منطقة المربع، حيث تستقبلك رائحة البخور وعبق القهوة، ثم تلك الأجواء الموسيقية الساحرة وإضاءات الحديقة الرومانسية، في تناغم لافت مع المتحف الوطني وقصر المربع، لِمَ لا تستمر فعاليات المربع بمطاعمها العالمية طوال السنة؟ فالغطاء النباتي والتوزيع العمراني يجعل من الممكن استمرارها رغم الأجواء الحارة.

بالتأكيد لا يمكن إلا أن نشكر بصدق معالي المستشار تركي آل الشيخ على ما فعل في قيادة مواسم الرياض والمواسم الأخرى، كان دوماً متقدماً على الجميع، منفتحاً على كل الأفكار، داعماً لبنات وأبناء الوطن، والأهم بناؤه فريقاً يحسد عليه من مبدعات ومبدعي هيئة الترفية.

في إجازة الربيع كنت أخطط للسفر خارج المملكة، لكنني فضلت البقاء في الرياض والاستمرار بحضور فعاليات موسمها، دعوني أخبركم أن هذا القرار كان من أفضل ما اتخذت، عشت مع عائلتي وكذلك مع أصدقائي لحظات سعيدة، وذكريات لا تنسى، هنا في مدينتي، كمٌ من البهجة لا يوصف.. هنا في بلادي.. هنا في مسقط رأسي.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط