.
.
.
.

تخيلوا: حديقة.. ثقافية.. على شاطىء جدة!!

عادل الزهراني

نشر في: آخر تحديث:

ارتدت عروس البحر الأحمر أبهى حللها، تزينت بتاريخها العابق بالثقافة والفن والتعددية، هزّتْ جذعها الفاتن فاستحال المكان بردًا وسلامًا، وأشرعَ بحرُها -سماوي السحر- أذرعه للناس مرحبًا ومهللًا.

رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة، أمير الثقافة والفصاحة والبيان، افتتاح مشروع الحديقة الثقافية على شاطئ جدة الجميل، بتنظيم مميز من مشرفِي ملتقى مكة الثقافي، لتكون مشروعًا يضاف لمبادرات ملتقى مكة لهذا العام تحت عنوان (كيف نكون قدوة بلغة القرآن).

وحين يرعى أمير الثقافة والشعر افتتاح الحديقة لأهل جدة، فهو كعادة سموه يصنع الحدث؛ تأتي الحديقة الثقافية (والأفكار المشابهة لها مثل الركن الثقافي والشارع الثقافي) انطلاقًا من فكرة تقريب الثقافة من المجتمع والناس، لتصبح السياحة الثقافية خيارًا متاحًا ضمن باقي الخيارات، ويمكن للثقافة والفنون أن تقدم للناس نموذجًا معرفيًا مختلف الألوان والأشكال.. الحديقة الثقافية تمثيل لرسالة مهمة من رسائل الثقافة والفن في الحياة؛ هي تعبير عن المجتمع وللمجتمع، يصنع المجتمعُ الثقافة فتحتفي به.

كزائر للحديقة الثقافية، لم تكن لتحتاج عناءَ تحضيرِ نفسك وأنت تدلف لهذا المهرجان، شاطيء جدة وسحرها يقومان بذلك عنك.

أركانٌ لمؤسسات تعليمية وثقافية مختلفة، تعرض أمام الناس مبادراتها لتعزيز مكانة اللغة العربية في المجتمع، وتكريسها لغةً للأجيال؛ برامج توعوية، وتطبيقات تقنية، ومسابقات ثقافية، وأنشطة فنية وتربوية متنوعة، وفعاليات ترفيهية للجميع رجالاً ونساء، أطفالاً وكباراً.. تحفك خلال زيارتك أعمال فناني جدة وتشكيلييها؛ منحوتات تتغنى بالعربية وأبجديتها، ولوحات تشكيلية تحاكي جمال المكان وتجربة الزمان المختلف، زمان التغيير وخطواته الحثيثة نحو المستقبل المبهر.

في ركن جمعية الثقافة والفنون ونادي جدة الأدبي يمكن لك أن تتصفح آخر إصدارات النادي (من دواوين شعرية، وأعمال سردية، وكتب نقدية واجتماعية)، تتصفح.. وتختار منها ما تشاء.. وإن أحببتَ يمكن أن تجرب حظك في مسابقة المذيع الفصيح.. وستجد من يأخذك في جولة على مبادرات المؤسسات الثقافية والتعليمية لخدمة اللغة العربية.

وعلى مسرح الحديقة الثقافية يمكن لك أن تستريح مع بقية أفراد عائلتك لتستمتع بأجمل العروض المسرحية، والوصلات الغنائية، والرقصات الفولكلورية، والأمسيات والمساجلات الشعرية، والمحاضرات والنقاشات الأدبية.

هكذا قضينا أسبوعنا في جدة؛ عروس الجمال والبهجة: كان أسبوعنا الثاني من الإجازة، للتو أسدلت عروس مدن المملكة الستار على بطولة السوبر الإسبانية، وودعت ميسي وراموس وموراتا وبقية نجوم اللاليقا.

ورغم ذلك، لم يسافر أهل جدة لقضاء الإجازة خارجها هذه المرة، لأنهم -ببساطة- يدرون أن لا مكان ينافس جدة، وسحرَ جدة هذه الأيام...!!

نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة