.
.
.
.

البحث عن الأبدية

إبراهيم العمار

نشر في: آخر تحديث:

هل تستطيع أن تتخيل الأبدية؟
تخيل رقمًا لا ينتهي. قد تقول إنه حتى هذا صعب، إذن تخيل رقمًا ينتهي، وهو جوجل، أحد أضخم الأرقام المسمّاة، ومحرك البحث سمى نفسه عليه (وأخطأوا كتابته). إنه الرقم 1 وعلى يمينه مئة صفر. هذا أكبر من عدد الذرات الموجودة في الجسم البشري!
سنصعد خطوة للأعلى ونتأمل رقمًا آخر لعله يعيننا للوصول إلى الأبدية: جوجل بلكس. إنه رقم واحد وعلى يمينه رقم جوجل من الأصفار. هل يمكن تخيّله؟ لا، حتى إنه لا مساحة كافية في العالم لمجرد كتابة الرقم. لو أخذنا ورقة وقلمًا ووضعنا الواحد وأخذنا في كتابة الأصفار على اليمين، فسيمتلئ الكوكب ونحن لم نتنتهِ من كتابة الأصفار، بل لو كتبنا كل صفر بحجم الذرة، فلن يكون هناك مكان في الكون كاملًا لكتابة هذا الرقم من الأصفار!
وإذا كنت تظن أن هذا رقم كبير فسيصعقك التالي؛ لأننا نصل الآن إلى كائن عجيب اسمه "رقم غراهام". إن هذا الرقم يجعل أرقامًا مثل المليون والمليار تختفي تمامًا من ضخامته. ما هذا الرقم المهول؟ رقم اكتشفه عالم الرياضيات رون غراهام. وقبل ذكره يجدر التنبيه إلى أن هذه ليست أرقامًا عشوائية يخترعها الناس، بل لها معانٍ معينة، ورقم غراهام أتى كجزء من برهان رياضي أجراه العالم. هذا الرقم سجلته موسوعة غينيس القياسية كأضخم رقم استُخدِم في إثبات معادلة رياضية.
ما مدى ضخامة هذا الرقم؟ لا أحد يدري. نعم، إنه من الضخامة حتى إن الشخص الذي اكتشفه وسمي باسمه لا يعرف حتى عدد خاناته! يقول رون إن الشيء الوحيد الذي يعرفه هو أن آخر خانة هي الرقم سبعة، حتى هذه المعلومة لم يصل لها إلا بعد حسبة طويلة ومعقدة. إن رقم غراهام أضخم من جوجل بلكس، بل إن الفرق بين الاثنين كالفرق بين جوجل بلكس والرقم واحد، بل هو أضخم من هذا بكثير جدًا!
هل وصلنا إلى الأبدية؟ لا.. يقول رون إن رقمه هذا ليس حتى قريبًا من اللانهائية، بل إن رقم غراهام ليس أقرب للانهائية من الرقم واحد!
ويستمر البحث...

نقلا عن الر ياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.