.
.
.
.

هل سترحل مع الصيف؟

رجاء عالم

نشر في: آخر تحديث:

لتكويننا النفسي عوالٍ وسوافل، العوالي منيعة بينما السوافل تتعرض لهزات مربكة بين الحين والحين، لكن دعونا نصادق تلك السوافل ولا نتبرأ منها ولا نحتقرها، لأنها ضرورية لإحداث هزات تقودنا للتأمل ولتنقية الشروخ الخفية في النفس وبالتالي للارتقاء الروحي بعد كل هزة درجة، الدرجة وراء الدرجة.

الحجر يجعلك تواجه حقيقة أن الاجتماع البشري قائم على الملامسة والقرب، لا يمكن تخيل كمية الملامسات والتقارب التي نمارسها يومياً، كل المواقع المخترعة للاحتفاء بالحياة تعتمد التقارب البشري كما في المقاهي والمطاعم ووسائل المواصلات ومواقع التعاملات المختلفة ومواقع الإنتاج.. بوسع كل منا مراقبة حجم القرب الذي يُحْدِثه، إذ مجرد وجودك في مكان يخلق عدداً من الملامسات سواء بالمصافحة أو الحضن أو الربت على الكتف، أو مس الذراع برفق، أو مجرد الدنو لتبادل حوار أو حتى المرور بمحاذاة الآخر. باختصار أنت حقل توصيل، إذاً وبالإضافة للتوصيل اللغوي بالكلام هناك توصيل عميق بالملامسة مهما اختلفت درجتها، وعلى اختلاف الأعمار فهناك افتقاد للشعور بالقبول والحب يسببه السيد كورونا، تفاجئنا شادية، «لابد من التدرب على الابتسام بالعين». حيث لاحظت أنها ومهما ابتسمت للآخرين وبالذات البائعات وحارسة العمارة مثلاً فإن الكمامة تمسح الابتسامة مهما اتسعت بالأبيض الجامد.. الكمامة قاتلة الابتسامات، لابد من اختراقها وتوصيل مشاعر القبول والاستلطاف، حسناً أقف أمام المرآة بالكمامة وأعمل على تمرين عيني على الابتسام.. أفتحهما للأعلى للأسفل في مناورة مع حافة الكمامة، ممطوطتين للخارج بضحكة، كل ذلك لتقول للآخر بأنك لطيف، تدرك أن العين أبرع في توصيل الغضب من توصيلها لضحكة، بمساعدة الحاجبين الذين لا يضحكان أبداً.. أفتح عيني أوسع ويرتفع الحاجبان ليعبرا عن الاستنكار.. أرقق النظرة لتستقل عن الحاجب وتضحك، أشعر بعيني تلهث كمن يتسلق خندقاً ليمطر البشر بالقبول.. تمرين صعب، فالكمامة ببساطة لا تضحك. لكن دعونا لا نيئس.

هذا الحجر الصحي يخلق الكثير من التحديات، في تحقيق صحافي يشتكي هذا الرجل الأبكم والأصم من الكمامات: «الكمامة تحول بيني وبين قراءة شفاه الباعة مثلاً والناس حولي، وهذا يرميني في عزلة، أشعر كمن يهوي في بئر من الوحشة، بغياب الشفاه كل شيء سكت فجأة وكف عن محادثتي ووصلي، أنا وحيد».

كيف لنا أن نتخيل أهمية شفاهنا للآخرين؟ اكتشاف نشكر عليه الكورونا بلاشك.. وغيره من الاكتشافات ربما يجيء.

أشياء تافهة لا يمكن تصديقها تتضخم في الرأس المحوط بترس الفراغ تليه ترس الفزع من هذا المجهول الذي ينتظر لحظة من هدأة الليل أو الفجر ليهجم بـ»ماذا لو..»، أخيلة من ذاتك محمولاً في إسعاف، أخيلة من حبيب هنا وهناك يرقد معزولاً يحشرج طلباً لنفحة أوكسجين، أخيلة بجثث تنتظر لساعات على الطريق حيث يلقيها ذووها ليأتي من يخلصهم منها، الكورونا تجعلنا نتبرأ من موتانا والموت. أخيلة تتوالد من حيث لا تدري، وتناضل للخروج من غمامتها محذراً ذاتك، «العدو ليس الكورونا، العدو الأكبر الخوف، حين يدخل الخوف القلب تنهار المناعة». تحيط قلبك بحريرة من الأخيلة الإيجابية، بكونك منيعاً على حافة نهر بعيد عن كوكب الكورونا.

الأرصفة تبدل وجوهها، تميل للنظافة، ما عادت تزعجها بقايا الأغذية وخطرات البصاق، صارت تترقط هنا وهناك بقناع يستلقي يلهث يرقبك تعبر، وقفاز طبي هنا وهناك عاجزة، صارت للأرصفة بعض ملامح المستشفيات، لكنها لا تعترض تستمر تنساب في صمتها، ترقب ذاك الأعمى المقبل بعصاه تتحسسها تستجوبها عن الطريق، يصرح ذلك الأعمى قائلاً: «قاسية هي أيام الحجر، أجدني على الطريق المحوط بالصمت، الصمت لا يساعد، يسد الطرق بوجهي، لا سيارات يرشدني هديرها لأين ينتهي الرصيف ويبدأ الخطر، عادة صديقي هدير السيارات ومعه لا نكف عن الحوار، يعطيني فكرة عن حجم المسافة التي تحوطني، أيضاً في الصمت والفراغ لا خُطى، لا وقع أقدام تخاطب عماي.. أنا تائه في هذه الطرق التي تبدو كمن أسقطت صداقتنا وكفت عن الكلام».

مذهل هذا الحوار مع الضجيج، بلاشك سيفخر الضجيج بمثل هذا الاعتراف بالفضل.

أقف على حافة بوليفارد سان جيرمان الذي كان مثل نهر صاخب لا يكف عن الهدير، الآن يخيل إليك بأن الطرق قد رحلت وخلت المدن عمياء مسدودة الرئات..

الغريب هذا التوسع في المخيلات، أشعر بجبهتي تتفتق بشهب، وحي يتساقط من كل نظرة يبادلني إياها الصمت.

نشكر لك هذا أيضاً سيد كورونا.. فماذا بعد؟ هل سترحل مع الصيف؟

نقلاً عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.