.
.
.
.

حقاً إنه ظريف !

محمد حسن مفتي

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن وزير الخارجية الإيراني وعراب السياسة المخضرم جواد ظريف له نصيب وحظ وافر من اسمه، فعلى الرغم من خبرته الطويلة في مجال السياسة والدبلوماسية، إلا أنها لم تشفع له أمام الرأي العام العالمي ولم تكسبه المصداقية المطلوبة لوزير خارجية محترم، فالوزير الذي تمكن منذ قرابة الأعوام الخمسة من التوصل لاتفاق -وصف بأنه تاريخي في حينها- بشأن السلاح النووي الإيراني (والذي انهار لاحقاً بسبب الخروقات الإيرانية المتعددة لشروطه)، لم يتمكن من تسويق السياسة الإيرانية على نحو متماسك أو ملائم، ولم يستطع تلميع الوجه الإيراني القاتم في أعين الكثير من الدول.

إن وزير الخارجية في أي دولة هو واجهتها المشرقة والمتحدث الرسمي باسمها، فدوره لا يقتصر على اختيار السفراء ونوابهم ومسؤولي السفارات والقنصليات، فتلك مهام إدارية وليست سياسية، فوزير الخارجية يقع على عاتقه مسؤولية شرح سياسة دولته الخارجية، وهو مسؤول عن إقامة العلاقات الطيبة مع بقية دول العالم، والتنسيق بين سياسة دولته الإستراتيجية ومثيلتها لدى الحكومات والمنظمات الدولية، ومن المهم أن يتمتع وزير الخارجية برؤية دبلوماسية ثاقبة، بهدف إحداث نوع من التوازن بين مصالح دولته ومصالح دول العالم بصفة عامة ودول الجوار بصفة خاصة.

غير أنه في واقع الأمر لم يتمكن جواد ظريف من تكوين تلك الصورة عن شخصه ولا عن النظام الذي يمثله، فمن المفترض أن يتصف سلوك وزير الخارجية بالدبلوماسية والمصداقية معاً؛ فمن غير المنطقي أن تتعارض تصريحاته وتتناقض ما بين كل فترة وأخرى، كما أن قيامه بتبرير تصرفات النظام الذي يمثله طوال الوقت يجعل المتابعين له يشعرون نحوه بمزيج من الاشمئزاز والتكذيب، فلو اقتصر دور وزير الخارجية على منافقة نظامه والتصفيق له على كل جرم يرتكبه وعلى كل خطيئة يقترفها، فإن النتيجة الحتمية هي هز صورة دولته أمام العالم.

للأسف تحرص بعض الأنظمة المارقة –كإيران- على اختيار وزراء الخارجية لمجرد قدرتهم على التبرير لسلوكيات دولهم، وذلك على حساب العقل والمنطق والواقع أيضاً، وهو الأمر الذي يجعل من هؤلاء الوزراء أضحوكة نتيجة اتصاف تصريحاتهم بكم هائل من المعلومات المتناقضة، وهو ما يؤدي بهم بطبيعة الحال في نهاية المطاف للإفلاس، فلا يجد وزير الخارجية أمامه -وقتئذٍ- إلا ادعاء المرح الكاذب والهذيان بكل ما لا يمكن تصديقه، حتى يبدو وكأنه أحد المهرجين الفاقدين حتى لأبسط مقومات النجاح.

تذكرنا حالة جواد ظريف بتصريحات وزير إعلام حكومة صدام حسين محمد سعيد الصحاف، والذي كان يذيع بيانات النصر -الزائفة- والبندقية الأمريكية مسلطة على عنقه مما أكسبه صفة المهرج، ويتكرر الأمر بالنسبة لوزير خارجية إيران حالياً، والذي نصب نفسه ودولته رقيباً على الولايات المتحدة الأمريكية!؛ ففي الوقت الذي تعاني دولته من حرج بالغ وكره عام وعزلة دولية، نجده يلقي بالتصريحات العصماء المتعلقة بالانتخابات الأمريكية ويسهب في تحليل رأيه بها، ولا نعلم في حقيقة الأمر العلاقة بين إيران والانتخابات الأمريكية، ولا نعلم السبب المباشر على وجه الدقة في ترقب دوائر القرار في إيران لنتائج هذه الانتخابات تحديداً.

من الواضح أن السيد ظريف، والذي كان ظريفاً بالفعل عندما غط في سبات عميق في إحدى جلسات البرلمان الإيراني مؤخراً عندما كان حسن روحاني (الذي يعمل رئيس دولة بدرجة سكرتير لدى المرشد خامئني!) يلقي كلمته، فوزير الخارجية يبدو أنه قد سئم وناله الملل من حديث روحاني الذي لا قيمة له، فلم يتمكن من مقاومة النعاس واستسلم لقيلولة صغيرة، قبل أن يستيقظ فزعاً على وميض الكاميرات التي تسابقت لتصويره نائماً، ليعتدل في جلسته محاولاً التظاهر بالاهتمام بكلمة روحاني.

وبعيداً عن الكوميديا السوداء الساخرة للسيد ظريف وأعوانه تطرح تلك الأسئلة التلقائية نفسها، ترى ما الذي تخشاه طهران من عواقب نجاح الرئيس الأمريكي ترمب واستمراره في منصبه؟ وهل من الممكن أن تبنى دولة حرة ذات سيادة إستراتيجيتها العليا وفقاً لظروف داخلية خاصة بدولة أخرى؟ وهل من الممكن أن تكون دولة ما ظلاً لدولة أخرى ونتيجة تابعة لتصرفاتها؟ أما السؤال الأهم فهو: ما الذي استفادته طهران من تكوين علاقات سيئة مع جيرانها من دول الخليج؟ ألا يعد اهتمامها بشؤون بعض الدول الخارجية انعكاساً لفشلها الإقليمي، وهروباً من إخفاقها المحلي؟ ألم يكن من الأجدى لها أن تبني علاقات مصالح نافعة لها مع كافة الدول المحيطة بها، تفيدها وتفيد شعبها بدلاً من اللهاث وراء رضا واستجداء القوى الخارجية؟ ولكن هذه الأسئلة وغيرها لن يستطيع وزير الخارجية الإيراني «الظريف» الإجابة عنها، لأن دوره للأسف يقتصر على تلميع صورة النظام الكالحة الذي يمثله، وعلى ترقيع ما تبقى من ثوبه البالي.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة