.
.
.
.

المدير والإيجابيات الثلاث

عصام بخاري

نشر في: آخر تحديث:

هل عانيت يوماً من مدير ظلمك في تقييم أدائك؟ هل واجهت يوماً مديراً تجاهل كل منجزاتك وراح ينتقد أخطاء صغيرة في عملك ويهول من حجمها؟ يقول أبو الإدارة بيتر دراكر: "لا ينبغي أن يوضع في منصب إداري ذلك الذي يتجاهل نقاط القوة ولا يرى إلا مواطن الضعف لدى الآخرين".‬ مقالة اليوم تتحدث عن المديرين وتقييم أداء الموظفين..

قبل سنوات في اليابان عندما كنت أعمل في إحدى الشركات، وكان لدي مدير مخضرم إلا أنه كان يستمع كثيراً للوشاة. وبسبب تكالب هذه الوشايات فقد كنت أواجه تحديات كبيرة في إزالة غشاوات الشك والريب والسخط من عيون مديري الذي فقد للأسف الشديد الحيادية والنظرة المنصفة في تقييم أدائي ومشروعاتي حيث كان يخشى على منصبه. هذا الأمر سبب لي حينها ضغطاً نفسياً عنيفاً ومعاناة كبيرة اضطررت معها للانتقال لوظيفة جديدة أفضل ولله الحمد. ولكن وبعد تلك التجربة القاسية قطعت على نفسي عهداً ألا أسمح للوشايات أن تتغلغل في عملي الإداري وألا أظلم أحداً في تقييم عمله وأدائه لأني لا أرضى لأحد أن يمر بتلك المعاناة وذلك الألم.

في الواقع، لا يبدو أن ذلك المدير كان استثناء للأسف مقارنة بحال الكثير من المديرين. وتروي الخبيرة بيرجيت هياسينث في كتابها (قيادة الموارد البشرية للمستقبل) عن تجربتها مع عدد كبير من القياديين والذين اعتادت أن تطرح عليهم هذا السؤال: "اذكر ثلاثة أشياء قام موظفوك بعملها بشكل جيد وثلاثة أشياء كانوا بحاجة إلى تحسينها ومعالجتها". وتذكر بريجيت أن معظم المديرين لا يجدون أي صعوبة في تعداد السلبيات والمشاكل لدى موظفيهم بينما يعانون الأمرين في سبيل ذكر ثلاث إيجابيات فقط...

ودون شك فإنه شعور محبط للغاية لأي موظف أن لا يرى مديره سوى سلبياته وأخطائه ويتناسى تماماً كل أعماله وإنجازاته وتفانيه. ولا أحد يختلف في أنه لابد من معالجة الأخطاء وتحسين الأداء وتقويمه. بيد أنه لا يوجد إنسان يستطيع العمل بإنتاجية عالية وروح متحمسة وولاء كبير إذا كان لا يواجه سوى النقد والهجوم المشخصن والذي لا يقوم على معايير سليمة وأسس عادلة.

الأمر يحتاج لموازنة بين النقد البناء والإشادة بالنقاط الإيجابية وتعزيزها والتي ستقود لنتائج أفضل وإبداع وإنتاجية في العمل. وفي نفس الوقت فوجود معايير قائمة على الأرقام وبيانات الإنجاز والآراء المتعددة من شأنه أن يسهم في إيجاد تقييم عادل بعيداً عن التقييم القائم على رأي شخص واحد فقط كنظام تقييم الـ360 درجة على سبيل المثال.

وباختصار، يستطيع مدير فاشل أن يهدم منظومة ناجحة بكل ما فيها إذا اعتمد على المزاجية والوشايات في التعامل مع الموظفين وتقييمهم. وبالعكس فمدير ناجح يستطيع أن ينتشل المنظومة ومنتسبيها من قيعان اليأس إلى قمم الأمل ببناء البيئة المحفزة واعتماد ثقافة النقد البناء وتعزيز الإيجابيات. ‬

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة