.
.
.
.

دعوة لأزأزة اللب !

عبده خال

نشر في: آخر تحديث:

يحدث الآن من المضحكات المبكيات ما كان يعتبر إحصائية من النوادر.

ومن المضحك المبكي تقدم برلماني مصري بطلب تأجير مبنى جامعة الدول العربية، والاكتفاء بتجمع البرلمانيين العرب كحفظ لماء الوحدة الممزق.

ولكي أزايد على طلب الأستاذ البرلماني المصري، لدي الرغبة الجامحة لاستئجار المبنى، ولتترك لي الرغبة الكاملة في تحويل نشاط المبنى إلى نشاط استثماري لبيع الفول السوداني، أو (اللب)، أو (غزل البنات) مع دعوة كل عربي لكي (يأزئز لب) بالمجان - فقط في أول عرض.

لم يعد لدينا من مخزون الضحك حقل إضافي، ضحكنا من كل شيء، وسخرنا من كل شيء، وبكينا من كل شيء.

ويبدو أن الجامعة العربية ترتدي لبسا من جلد تمساح لا يوصل إلى أحاسيسها ما نجد من بكاء أو سخرية!

وهناك من يؤرخ لضعف الجامعة العربية منذ سقوط بغداد على يد الغازي الأمريكي، وهذا تاريخ مزور لذلك الضعف، دعوني أقدم تاريخ ذلك الضعف إلى البداية الأولى من الإنشاء، ولنعد لأهم القضايا التي تناولتها الجامعة كحجر زاوية، ومنذ جعل القضية الفلسطينية هي المحور ونحن في حالة انهيارات متتابعة، حتى إذ بلغنا درجة الصفر في اجتماع القمة في بغداد، بعد هذه القمة (الصفرية) تم احتلال الكويت!

لنكن أكثر واقعية وصراحة، (واسمعوا شوري) لتحل هذه الجامعة إذ لم يعد هناك ما يجمع العرب، في السابق -ومع الإنشاء- كانت هناك المطالبة بالقومية، واندثرت كل الشعارات من: وحدة، واتحاد، ونهضة، ومصير مشترك، وقضية واحدة ووحيدة، وتنمية، وتنوير، ومحاربة إرهاب.

(كله قفل) وسقطت كل الشعارات، ونهض مفهوم المصالح الوطنية لكل قطر عربي... وهذا واقع الحال، من غير مزايدات أو الدخول إلى تشذيب نص الواقع.

ولأننا في زمن الترشيد المالي، لماذا تقوم كل دولة بالإنفاق (كعضوية) على تجمع لا يجلب إلا وجع الرأس!

ولأن الوضع مضحك مبكٍ، فلتعينوني على استئجار مقر الجامعة، وكذلك مشاركتي للاستثمار في (أزأزة اللب)!

لا تخافوا سوف ندرج المساهمات في أسواق أسهم (الخشاش) ونكسب من جنون المضاربين.

*نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.